رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العمال :"‬ابن البلد داق المر‮.. ‬والقانون مش هيمر"

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 29 مارس 2011 11:47
كتب ـ صلاح شرابي‮ ‬وأماني‮ ‬زكي‮:‬


تحولت تظاهرة مساء أمس الأول للقيادات العمالية المستقلة تحت تنظيم الاتحاد العام للنقابات المستقلة وعدد من المراكز الحقوقية والنشطاء السياسيين علي‮ ‬سلالم نقابة الصحفيين من المطالبة بإسقاط قانون تجريم الاحتجاجات الصادر من مجلس الوزراء إلي‮ ‬المطالبة بتحرير الاعلام من الرموز المنتمية للحزب الوطني‮.‬

كما طالبت المظاهرة بحماية الثورة من الضياع واطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومحاكمة رموز الفساد ومنهم زكريا عزمي،‮ ‬رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق وفتحي‮ ‬سرور رئيس مجلس الشعب المنحل‮.‬

شارك في‮ ‬المسيرة كمال أبو عيطة رئيس نقابة العاملين بالضرائب المستقلة ومحمد عبد القدوس مقرر لجنة الحريات بالنقابة وكمال عباس رئيس دار الخدمات العمالية والنقابية‮.‬

وعلق المتظاهرون لافتات تدين تفوه المسئولين برئاسة الوزراء بالثورات المضادة في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تركوا فيه رموز الحزب الوطني‮ ‬القدامي‮ ‬بالمؤسسات الصحفية وكتبوا علي‮ ‬لافتة‮ »‬انقذوا وكالة انباء مصر من صاحب شائعة وجبات كنتاكي‮« ‬كما نظم المحتجون مسيرة احتجاجية مروراً‮ ‬بميدان التحرير حتي‮ ‬الوصول الي‮ ‬مجلس الوزراء بشارع قصر العيني،‮ ‬تعالت خلالها الهتافات‮ »‬الاضراب مشروع مشروع ضد الفقر وضد الجوع‮« ‬و»قولوا قولوا لعصام‮.. ‬العدالة مش كلام‮« ‬و»الشعب‮ ‬يريد إسقاط القانون‮.. ‬احنا الشرعية الثورية‮« ‬و»ابن بلدنا شايف المر‮.. ‬والقانون مش هيمر‮«‬،‮ ‬وانضم للمسيرة عدد كبير من المتظاهرين‮.‬

وحاول البعض خلال المسيرة الخروج من اطار الهتاف ضد القانون للاتجاه الي‮ ‬تعميم المطالب برفع الحد الأدني‮ ‬للأجور‮.‬

وفي‮ ‬مشهد‮ ‬غير معتاد اختبأ عدد من رجال الشرطة خلف اسوار مجلس الشعب اثناء تظاهرة النشطاء امام مجلس الوزراء تبادل عدد منهم خلالها الاتهامات والتخوين‮.‬

وطالب المشاركون حكومة الدكتور عصام شرف بسحب مشروع مرسوم القانون المذكور،‮ ‬مناشدين المجلس العسكري‮ ‬بعدم التصديق عليه وشدد كمال عباس رئيس دار الخدمات النقابية والعمالية علي‮ ‬اهمية إدارة حوار مجتمعي‮ ‬تشارك فيه مختلف القوي‮ ‬السياسية ومنظمات المجتمع المدني‮ ‬ورجال الاعمال لوضع تصور مناسب للوضع الراهن وايجاد حل جذري‮ ‬للمشاكل العمالية،‮ ‬بدلاً‮ ‬من اللجوء لحرمانهم من التظاهر‮. ‬كما وصف ناجي‮ ‬رشاد صاحب دعوي‮ ‬رفع الحد الادني‮ ‬للاجور القرار بأنه بمثابة‮ »‬ذبح القطة‮« ‬لكافة القطاعات العمالية ومطالباً‮ ‬بضرورة سحبه تحقيقاً‮ ‬للعدالة الاجتماعية‮.‬

 

أهم الاخبار