رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سفريات "الهانم".. فضيحة نتنياهو الجديدة

الصفحه الاخيره

الاثنين, 28 مارس 2011 17:47
كتبت- نظيمة سعد الدين:

ذكرت صحیفة معاریف العبریة اليوم أن رئیس الوزراء الإسرائيلي بنیامین نتنیاهو اتصل یوم الثلاثاء الماضي بحاییم اورون رئیس لجنة الآداب والسلوك في الكنیست الإسرائيلي سابقا وطلب منه أن یشرع سفریات زوجتة سارة علي حساب أصدقائه الأثرياء حتي عام ٢٠٠٧.

وقالت الصحیفة إن حاییم اورون رفض هذا الطلب وفضحه وبعد الكشف عنه علق دیوان رئاسة الوزراء الإسرائيلية بقولها إن نتنیاهو طلب فقط إيضاحا .وسوف یقرر مكتب مراقب الدولة هذا الأسبوع ما إذا كان سیشرع في فحص هذه القضیة من عدمه.

..وتحت مقال عنوان "الزوجان نتنياهو غادرا دون دفع"

كتب"غيدي فايتس" "بعد بضعة أشهر من هزيمته وبعد أن أصبح مواطنا قلقا، نشر الصحفي مردخاي غيلات في صحيفة "يديعوت أحرونوت" تحقيقا صحفيا مدويا عن صورة أخذ الزوجين مئات الهدايا التي حصلا عليها في نطاق عملهما الرسمي وكيف حاولا أن يصرفا الدفعات الخاصة إلي حساب ديوان رئيس الحكومة.واستكمل التحقيق ليصل إلي الشرطة التي زعزعت حياة الزوجين. أظهر كلاهما في اثناء ذلك شعورا بالامتعاض والغضب: فقد اتهم نتنياهو المحققين بأنهم سببوا موت أمه. ونجيا
آنذاك بصعوبة من المحاكمة وفُتحت الطريق الي السلطة من جديد، ففي 2002 عاد نتنياهو ليتولي وزارة الخارجية في حكومة شارون.

لكن الأمر المقلق حقا ليس سبات الرأي العام بل عدم وجود الحكم الواقعي عند نتنياهو. القضايا التي تتصل باسمه منذ عقدين تكشف عن خلل شديد في تقدير رئيس الحكومة وعن عدم قدرة علي التفريق بين الحرام والحلال في سن متقدمة حسب تقرير للقناة العاشرة الإسرائيلية. إنها تشير الي نهج سلوكي لا يتم التحكم فيه هو ثمرة علاقة مرضية بالمال. نشك في أن يمكن الاعتماد علي تقدير إنسان كهذا وأن تُجعل في يده قرارات أكثر أهمية من الدفع الكامل عن وجبة إيطالية: ماذا سيفعل مثلا عندما يسقط صاروخ غراد التالي علي أسدود؟.

 

 

 

أهم الاخبار