رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تدشين صفحة للطلاب الوفديين على الفيس بوك

كتبت- علياء ناصف:

هذه الصفحة نافذة للتيار الليبرالى بالجامعة، تؤمن ايماناً راسخاً بالوحدة الوطنية والدولة المدنية والحرية السياسية وحرية الجامعات.

هكذا عرف مدشنو صفحة "الحركة الليبرالية للطلاب الوفديين بالجامعات" الهدف من وراء تلك الصفحة، والتي اعتبروها منبراً حراً لكل طوائف المجتمع وشرائحه االمختلفة للنقاش الحر المستنير، وتبادل الفكر الراقي المتحضر بين مختلف صنوف المجتمع.
تعمل الصفحة بالإضافة إلى ذلك على نشر كل ما يخص حزب الوفد من أخبار وتغطيات صحفية للإجتماعات والمؤتمرات، ويعرض رؤاه الحزبية في مختلف القضايا والشئون العامة ، ومناقشة ما يهدف إليه حزب الوفد من تحقيق العديد من الإصلاحات السياسية والاقتصادية والإجتماعية.
كما تعمل على تثقيف وتوعية الأعضاء بماهية حزب الوفد، وتاريخ نشأته، وكفاحه، ومعاركه السياسية منذ بداية نشأته في الحياة السياسية المصرية، وتعد الصفحة بمثابة تطبيقاً عملياً لمبادىء وأهداف حزب الوفد والتي تنطوي على دعم دور الشباب وبلورته في الحياة السياسية الحزبية.
و يسرد أحد مؤسسي الصفحة المعلومات الآتية عن حزب الوفد:
الوفد حزب سياسي شعبي ليبرالي، تشكل في مصر سنة 1918م، وكان حزب الأغلبية قبل حركة الضباط 23 يوليو 52 . التأسيس خطرت لسعد زغلول فكرة تأليف الوفد المصري للدفاع عن قضية مصر سنة 1918م حيث دعا أصحابه إلى مسجد وصيف للتحدث فيما كان ينبغي عمله للبحث في المسألة المصرية بعد الهدنة (بعد الحرب العالمية الأولى). تشكل الوفد المصري الذي ضم سعد زغلول وعبد العزيز فهمي وعلي شعراوي وأحمد لطفي السيد وآخرين.. وأطلقوا على أنفسهم (الوفد المصري). وقد جمعوا توقيعات من أصحاب الشأن وذلك بقصد إثبات صفتهم التمثيلية وجاء في الصيغة: "نحن الموقعين على هذا قد أنبنا عنا حضرات: سعد زغلول و.. في أن يسعوا بالطرق السلمية المشروعة حيثما وجدوا للسعي سبيلاً في استقلال مصر تطبيقاً لمبادئ الحرية والعدل التي
تنشر رايتها دولة بريطانيا العظمى". اعتقل سعد زغلول ونفي إلى مالطة هو ومجموعة من رفاقه في 8 مارس 1919م فانفجرت ثورة 1919م في مصر التي كانت من أقوى عوامل زعامة سعد زغلول والتمكين لحزب الوفد. وبقي حزب الوفد الذي هو حزب الأغلبية أو كما أطلق عليه الحزب الجماهيري الكبير يتولى الوزارة معظم الوقت في مصر منذ عام 1924م وحتى عام 1952م. العودة عاد الوفد الى الحياة السياسية بعد 25 عاما من عسكرة الحياة المدنية ، تنبه فؤاد سراج الدين ومعه شباب الوفد قبل 52 الى ضرورة عودة الوفد الى الحياة السياسية لاستكمال دوره فى الحياة السياسية التى دمرها العسكريون و المشاركة فى بناء مصر الديمقراطية الافكار العامة للوفد من مبادئ الوفد السياسية والاجتماعية: الايمان بالحياة الديمقراطية والدولة المدنية الايمان بالوحدة الوطنية ودولة المواطنة العدالة الاجتماعية ومكافحة الفقر تحقيق استقلال البلاد وحريتها وتحقيق التكامل بين مصر والسودان. التمسك بميثاق الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية. العمل على رفاهية الشعب وترقيته عن طريق النظام الليبرالي. دعم النظام الدستوري الديمقراطي.
كما تعمل صفحة "الحركة الليبرالية للطلاب الوفديين بالجامعات" على تثقيف الأعضاء المشاركين في الصفحة في مختلف المجالات السياسية والثقافية والمجتمعية بشكل عام .

أهم الاخبار