رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"هبة رؤوف" تدشن رابطة لأمهات مصر

الصفحه الاخيره

الاثنين, 21 مارس 2011 17:13
كتبت- ناهد إمام:

دشنت الدكتورة هبة رؤوف عزت الأستاذة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة صفحة على الفيس بوك لرابطة الأمهات المصريات، وفى تصريح للبوابة الإلكترونية للوفد قالت الدكتورة هبه عن الرابطة: رابطة الأمهات المصريات هي جماعة ضغط مدنية أهلية تتابع ملفات السياسات العامة وتقف على الخط الفاصل بين الاجتماعي والسياسي،

تراقب السياسي لصالح الناس وتدعم النسيج الاجتماعي والقيم المدنية، دفاعا عن الجمهورية، نبدأ بصفحة على الفيس بوك انطلقت منذ أيام، ونجهز لموقع تثقيفي على شبكة الانترنت".

وعلى الصفحة الخاصة بالرابطة على الفيس بوك دعت الدكتورة هبه كل المصريين للمشاركة في نشاطاتها التي تستهدف تنسيق الجهود وتفعيل الرؤى من أجل مستقبل أفضل لمصر، وعن سر اختيار الرابطة لتصبح " للأمهات " قالت: نعم تعمدت الرابطة استدعاء قيمة " الأمومة" التي نراها

قيمة داعمة لمفهوم المواطنة، فالأمومة قيمة سامية وقوة أخلاقية رفيعة ، فالأمهات قدمن الشهداء عبر التاريخ و دفعن بالأبناء للانخراط المدني والسياسي المسئول و العمل التنموي السلمي من أجل التغيير، و كمواطنات تدافع الأمهات عن العدل و احترام القانون و الحريات والوحدة الوطنية و الاستقلال القومي.

فلم تنقطع مشاركة النساء-أمهات و مواطنات-في أي لحظة من تاريخ مصر، و شاركن في الأحزاب و الحركات و التيارات المتنوعة علي الساحة المصرية,و تشاركن-مسلمات و مسيحيات- في هموم الحياة اليومية و دوائر العمل والنضالات النقابية، وأدرن شئون الأسرة و عشن شجون الوطن، و تواجدن في ساحات النهضة الاجتماعية والسياسية والمدنية عبر أطياف الاتجاهات و التيارات

المتنوعة، و في تلك اللحظة التاريخية تحركت النساء المصريات، مع كل الفئات و الفعاليات المدافعة عن حقوق المواطنة، و سيادة الشعب من أجل التغيير.

ورابطة الأمهات المصريات- تضيف رؤوف - ترابط علي الحدود الاجتماعية والسياسية لنحميها من اختراق الاستبداد والفساد والاحتكار والبطش، وهي جماعة ضغط وطنية تمثل رقابة شعبية وأهلية ولا تمثل تياراً سياسيا بعينه، بل تتحرك علي كافة الأصعدة للدفاع عن مفهوم الوطن الأم الذي يجمع مواطنيه تحت دستور يحترم الشعب.

الرابطة كما توضح الدكتورة هبة شاركت من قبل في تحركات عديدة في الشارع عبر سنوات طويلة، تقول: اذا كان الشارع المصري قد حركه أبناؤنا من أجل التغيير وشاركت كل طوائف وفئات الشعب ، فإن المرحلة القادمة تتطلب إعادة بناء النظام السياسي بمكوناته المختلفة، وهو ما يفرض مسئولية قومية على الرابطة لتفتح وتتابع ملفات هامة كالملف الأمنى، وملف التعليم، وملف التضامن الاجتماعي، واستعادة الحريات المدنية ، وتفعيل المجتمع الأهلي في دفع جهود التنمية ومكافحة الفساد.

 

أهم الاخبار