المصريون بـ"سبها".. مشردون وجوعى

الوفد - أسامة نبيل:

المصريون بسبها.. مشردون وجوعى

كشف أحد المصريين المتواجدين بمدينة سبها جنوب غرب ليبيا، أنهم يعيشون في العراء وسط مخاطر تطالهم يوميًا

جراء تعدي الموالون لنظام العقيد معمر القذافي عليهم.

 

وقال في اتصال هاتفي لـ"بوابة الوفد": إن الوضع سيىء للغاية ويزداد سوءا يومًا بعد يوم خاصة مع وقف عمليات النقل الجوي، وتعنت السفارة المصرية في الرد على اتصالات المصريين هناك.

وأكد أنهم يقومون باتصالات يومية وعلى مدار الساعة بالأرقام التي وزعت عليهم والخاصة بالقوات المسلحة، والسفارة المصرية هناك، إلا أن أحدًا لم يرد عليهم حتى الآن.

وأوضح أن الليبيين الموالين لنظام القذافي يتعرضون لهم يوميًا بالسلاح، وما يزيد من المخاطر وجود أسر

كاملة من زوج وزوجة وأولاد صغار ورضع، يتعرضون للقتل يوميًا، فيما يظلون بالأيام بدون أكل أو شراب ولا يجدون وسيلة للهروب أو العودة كونهم في مكان بعيد عن الحدود المصرية.

وكانت رحلات إجلاء الرعايا المصريين في ليبيا قد توقفت، بسبب صعوبة الوصول للمصريين في غرب ليبيا، ومع بداية القصف الأمريكي الأوروبي لطرابلس أصبح المصريون هناك في خطر أكبر.

ومنذ اتهام سيف الإسلام القذافي المصريين العاملين هناك بالوقوف وراء "الثورة" التي اشتعلت ضد نظام والده، والأمور تزداد تعقيدًا إذ يتعرض المصريون هناك

للموت يوميًا.

وحرض سيف الإسلام أتباعه ضد المصريين، قائلاً: إن "التآمر ليس من الليبيين، التآمر قادم من إخوانكم العرب الذين سلطوا عليكم إذاعاتهم والكلام المسموم والشائعات الكاذبة".

وقال: "نحن صامدون وأقوياء ويا إخواننا في مصر اطلعوا "اخرجوا" من هذه المؤامرة ضد ليبيا ورجعوا ليبيا في مكانها .. أنا أقول لكم إن هذا المنبر، منبر قوي وأنتم "العاملون في المحطة" الآن أخفتم كل هذه الإذاعات المغرضة لأنه من الآن فصاعدا، سيتم بث كل الحقائق والأدلة والبراهين والصور".

وإزاء كل التهديدات والمخاطر الكبيرة التي يتعرض لها المصريون بمدن غرب ليبيا، تناشد "بوابة الوفد" القوات المسلحة بتسيير رحلات لنقلهم وإعادتهم إلى مصر، خاصة أن هناك أسرا كاملة من الزوج والزوجة وأطفال ورضع معرضون للخطر يوميًا في ظل تعنت نظام القذافي وادعائه بأن المصريين وراء الثورة ضده.

 

أهم الاخبار