الإسكندرية: توافق بين الوطني والإخوان

الإسكندرية - أميرة فتحى :

تحولت منطقة رأس التين التابعة لحى الجمرك بالإسكندرية الى ثكنة إخوانية حيث سيطر أعضاء الجماعة على المنطقة لحشد أنصارهم لتأييد التعديلات الدستورية مما أدى الى عزوف أهالى المنطقة عن الإدلاء بأصواتهم فى اللجان التى سيطر عليها الإخوان

وبالتحديد بمدارس قاسم أمين والإسكندر الأكبر وإسماعيل صبرى متجهين
الى مدرسة الأنفوشى الثانوية بمنطقة الميناء الشرقى بنين، الأمر الذى أدى الى شلل مرورى بالكورنيش نظراً لاحتشاد المواطنين.

وشهدت دائرة الجمرك والمنشية لأول مرة اتفاقا ملحوظا بين أنصار الإخوان والحزب الوطنى المعروفين بالمنطقة والذين جمعت بينهما اشتباكات

معروفة لأهالى الدائرة فى انتخابات سابقة حيث قاموا بتنظيم المرور معأ إلى جانب عمل لجان شعبية إرشادية أمام اللجان للتأثير على المواطنين لتأييد التعديلات مما تسبب فى تحذير رجال القوات المسلحة لهم .

بالمقابل قام عدد من أهالى شهداء ثورة 25 يناير بجولات فى مختلف شوارع الإسكندرية فى شكل تجمعات لحث المواطنين على رفض التعديلات حفاظاً على الثورة ودماء شهدائها .

 

أهم الاخبار