رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استفتاء بلا بلطجية.. يجوز أم مطعون فيه؟! شارك برأيك

كتب - محمد جمال عرفة:


"ده يوم أسود للبلطجية ومعتادي الإجرام.. بيتهم اتخرب بعد الحزب الوطني".. "لا بلطجية ولا بلطجة في غالبية لجان الاستفتاء".. "لأول مرة في شبرا لجان بلا بلطجية أو رشاوي" .. "تفتكر في حد ممكن يطعن علي هذا الاستفتاء لو جاء علي غير هواه بحجة أنه استفتاء بلا بلطجة أو بلطجية".. عبارات هامة وطريفة ترددت بين بعض المشاركين

في أول وأهم استفتاء شعبي حقيقي يشارك فيه المصريون منذ أكثر من نصف قرن لتكشف عن سعادة كبيرة بما جري وتفتح الباب لفذلكة قانونية طريفة.

أنصار رفع دعاوي بطلان الاستفتاء بحجة عدم وجود بلطجية أو رشاوي كانوا مجموعة من الشباب ممن قالوا (نعم) و(لا) معا ووقفوا يدعون

الناخبين للتصويت لصالح كل فريق، كنوع من الطرافة لو خسر أحدهم نتيجة الاستفتاء وكانوا غير مصدقين أنهم يقفون بدون أي تهديد أو بلطجة ويتبادلون النكات!

استفتاء بلا بلطجة أو بلطجية أو رشوة أو وجوه كريهة من الحزب الوطني الحاكم أو ضباط أمن الدولة لأول مرة في مصر.. كيف تراه عزيزي القارئ؟!.. وما هي أهم ملاحظاتك علي اللجان؟

شارك برأيك: استفتاء بلا بلطجية يجوز أم مطعون فيه؟

شاهد تقرير عن يوم الفرحة ويوم عيد الحرية


أهم الاخبار