مصر بعد 25 يناير تعيد المغتربين للاقتراع

القاهرة- أ ش أ:

مصر بعد 25 يناير تعيد المغتربين للاقتراع

حرص عدد كبير من المصريين المقيمين خارج البلاد على الإدلاء ولأول مرة بصوتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية . مؤكدين ثقتهم بأهمية أصواتهم والتي شعروا بها بعد ثورة 25 يناير.

ورغم أنه لايملك منزلا داخل مصر ويقطن أحد فنادق وسط القاهرة حرص رئيس إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بهيئة التنمية الدولية فى اسكتلندا د. عبدالهادي فوزي على الادلاء بصوته فى اقرب لجنة انتخابية ..وقال "اليوم أشعر بأهمية صوتي، ولذلك كنت حريصا أن أدلي بصوتي في أي لجنة قريبة من وسط البلد حيث أقيم في أحد الفنادق لأنه ليس لي منزل في مصر ولكنني سأسعى ليكون لي منزل

دائم في مصر ".

وأضاف: "أنه رغم التزامي بإبداء رأيي في كافة الانتخابات البريطانية على مدى ثلاثين عاما، إلا أنني لم أكن أشارك في أي انتخابات مصرية واليوم فقط هذه أول مرة أشارك فيها في انتخابات داخل مصر"..

كان من المفترض أن أغادر القاهرة أول أمس إلا أنني حرصت على البقاء وأجلت مغادرتي حتى أتمكن من الإدلاء بصوتي في الاستفتاء".

وأعرب عن فخره واعتزازه بهويته المصرية، قائلا "لم أعتز ببطاقتي المصرية مثلما أنا معتز بها الآن حيث عادت لها هيبتها وقيمتها، وبدأت أشعر

بفخر أنني مصري"..

مؤكدا أنه سيحرص منذ اليوم على المشاركة في كافة الانتخابات والاستفتاءات التي ستجرى في مصر بعد ذلك.

وفي مشهد آخر من مشاهد الوطنية المصرية النادرة، قالت نيفين إبراهيم مصرية مقيمة في أبوظبي "إنني لم أكن أشارك من قبل في أي انتخابات في مصر ليس من منطلق السلبية ولكن من منطلق اللامبالاة لمعرفتي المسبقة بنتائجها..أما اليوم فالموقف مختلف بعد الثورة ولذلك كان حرصي على أن أصل إلى مصر أمس الجمعة خصيصا للمشاركة في ذلك الاستفتاء وسوف أغادر بعد التصويت مباشرة إلا أنني سوف أكون مشاركة بصفة دائمة بعد ذلك".

وأضافت: "عند وصولى لمصر فوجئت بأعداد كبيرة من المصريين العاملين في الإمارات قد حرصوا على العودة لمصر قبل إجراء عملية الاستفتاء للمشاركة فيها وكانوا جميعا فخورين بالمشاركة في هذا الاستفتاء التاريخي الذي سيغير وجه مصر".

 

أهم الاخبار