رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"اطلب" ديليفرى "دولى" !

الصفحه الاخيره

الخميس, 17 مارس 2011 17:19
كتبت- ناهد إمام:

لم يعد طلب الديليفرى مقتصراً على اتصال من بيتك أو مكان عملك ليصلك من أقرب المطاعم القريبة إليك بالدراجة البخارية، بل يمكنك الآن أن تتصل من الإمارات أو السعودية لتطلب وجبتك من مصر فتصلك فى أقل من 15 دقيقة!"،

هذا هو آخر ما وصلت إليه خدمة التوصيل المجاني للمطاعم، وبالتحديد ما يقوم به موقع "أطلب دوت كوم" ، الذى يتلقي من مقره في مصر طلبات لوجبات الغذاء والعشاء يوميا من الإمارات والسعودية والبحرين ويعمل فريق مركز خدمة العملاء الذي يزيد عدده باستمرار مع تزايد عدد الطلبات، على التنسيق مع المطاعم في هذه الدول لتأمين توصيل الطلبات في وقت قياسي بحسب "البيان" الإماراتية.

جاءت فكرة الموقع كما يقول كريم علي، مدير تطوير "اطلب" لتكون مجانية بالأساس، بهدف تسهيل خدمة طلب الطعام للعرب وغير العرب عن طريق عرض قائمة الطعام باللغتين العربية والإنجليزية.

وعن آلية تنفيذ الطلبات أوضح كريم، أنه يتم استقبال الطلبات وتجميعها على لوحة التحكم الخاصة بموقع "اطلب"

والمسماة بـ"نظام التوجيه الرقمي" التي يقوم مستقبل الطلب من خلالها بفحص مكونات الطلب وبيانات الزبون من جهة وبيانات المطعم من جهة أخرى، فيقوم مستقبل الطلب بالاتصال به (إذا كان زبون جديد فقط) ثم يقوم بالتنسيق مع المطعم لتنفيذ الطلب ومتابعته.

وللموقع أكثر من نظام لمعالجة خدمة الطلبات طبقا لاحتياجات كل مطعم. وتعتبر هذه الأنظمة غاية في المرونة تبدأ بنموذج رقمي بالكامل وتنتهى بنظام يدوي.

كما يقوم "اطلب" بتوفير نظام توجيه رقمي خاص لبعض المطاعم وسلاسل المطاعم الكبيرة، حيث يقوم المطعم نفسه باستلام الطلب ومعالجته وبهذا يتم تقليل زمن معالجة الطلب.

ويضم مركز خدمة العملاء، أكثر من فريق عمل منه فريق مختص في دعم المطاعم وفريق آخر لخدمة ودعم العملاء عبر الهاتف وفريق للاتصالات عبر الانترنت الذي يهتم بالمحادثة المباشرة والبريد الإلكتروني وفريق لمراقبة الجودة.

وبعد مصر والإمارات والسعودية والبحرين

يعتزم القائمون على الموقع توسيع نطاق نشاطهم وتوفير الخدمة مستقبلا بالسودان عبر شريك إقليمي في الدولة بالإضافة إلى التوسع في الأسواق الأخرى في المنطقة.

وقد علق السيد أحمد عراقى, مدير موقع "اطلب" قائلا: "هدفنا في المرحلة القادمة هو التوسع في المزيد من الدول و التوجه بقوة لتوفير تطبيقات التليفون المحمول التي تميزنا بها"

ووفقاً لكريم علي، يختلف حجم الطلبات على الموقع من دولة إلى أخرى نتيجة لعدة عوامل خارجية منها على سبيل المثال، إجمالي عدد مستخدمي الانترنت ومدى تقبل هؤلاء المستخدمين لفكرة طلب المأكولات عبره، إلى جانب حجم خدمة طلب المأكولات في كل سوق. وقال: إنه بصفه عامة تلقى الفكرة استحساناً كبيراً وحجم الطلبات في تزايد مستمر في جميع الدول المدعومة.

واختتم كريم قوله لـ"البيان" قائلا:" "اطلب" جزء من شركة (لينك أون لاين) التابعة لمجموعة شركات (أو تي فانتورز) المصرية مقرها القاهرة ولها مكتب إقليمى فى مدينة دبي للإنترنت بدولة الإمارات العربية المتحدة مما يعزز من تواجدنا بالمنطقة العربية حيت يتيح لنا قنوات اتصال مفتوح في كل وقت وفي أي مكان".

يذكر أن موقع "اطلب" كان قد أطلقه الثنائي المصري أيمن راشد ومصطفى شكري عام 1999، ليقدم خدمة توصيل الطلبات المجانية السريعة عبر الإنترنت، وعبر تطبيقات الهواتف الذكية ونسخة الموبايل الخاصة بالموقع.

 

أهم الاخبار