رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو شمعات المدينة.. "راب الثورة فى ليبيا"

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 15 مارس 2011 21:36
كتبت- ناهد إمام:


"كراهية القذافى لأغانى الراب أدت إلى انتشارها الآن فى ليبيا وسط الشباب لصالح الثورة، فهو لم يكن يحب هذه النوعية من الأغانى المحتجة"، هذه هى الحقيقة التى عبر عنها عدد كبير من الشباب الليبي للرد على انتشار أغانى " راب الثورة " التى انطلقت مع الثورات إلا أن عددها تفوق فى ثورة ليبيا على نظيرتها فى مصر وتونس.

"شمعات المدينة"، أغنية جديدة تدعو إلى إسقاط النظام الليبي، بثتها الإذاعة فى بنغازى، المدينة التى عرفت على أنها معقل الثوار بليبيا.

ووسط كم هائل من أغانى الراب الليبية التى انتشرت منذ انطلاق الثورة الليبية فى 17 فبراير الفائت، وتميزت بحس الفكاهة والسخرية من القذافى، جاءت شمعات المدينة لتمثل منحى جديد فى سلسلة سلاح الراب الليبي.

فـ "عماد عبار" 16 سنة، و"حمزة سيسي" 22 سنة، الشابان المتفائلان، وبحسب فرانس 24 عبرا عن مشاركتهم فى الثورة بأغنية

أطلقوا عليها عربون احترام للشهداء، والمقاتلين على خطوط الجبهة، لرفع معنوياتهم، وانعاشهم بقدر المتاح، وهى رسالة للناس أيضاً لكى يثبتوا.

يقول عما إنه فخور بسماع أغنيته على إذاعة بنغازي، إلا أنه يري أن مساهمته في "الثورة ليست كافية"، فهو يرغب في التوجه إلى الجبهة لمواجهة قوات الزعيم الليبي إلا أن وضعه العائلي لا يسمح بذلك، ويوضح "نحن شقيقان وأخي متواجد على الجبهة، لذا ينبغي أن أبقى لمساعدة عائلتي".

حمزة يغني الراب منذ العام 2004 أما عماد فقد بدأ رحلته مع الموسيقى مع والده الذي عاش معه في إيطاليا على مدى سنوات وكانت له فرقة خاصة به، وقد تعارف الشابان عندما عاد عماد إلى ليبيا وأقام في بنغازي، ويسجلان

أغانيهما في استديو صغير غير محترف في منزل حمزة.

ويؤكد عماد أن في بنغازي الكثير من مغنيي الراب وكذلك في طرابلس ومدن ليبية أخرى والجميع على تواصل إلا أن "قلة" منهم على مستوى جيد على حد قوله، ويقول إن الراب حركة حديثة جدا في ليبيا ونظام القذافي لا يحبذ هذه الموسيقى الاحتجاجية.

ويشدد على أنه "في الماضي كان من الصعب جدا عزف هذه الموسيقى هنا لأن كل من كان يتفوه بكلمة ضد النظام يتعفن في السجن حتى نهاية حياته"، مضيفا أن "الثورة تعبر عما نشعر به والراب كذلك يعبر عما يخالج كل إنسان. اليوم لم نعد نشعر بالخوف".

ويقول حمزة "المستقبل بين أيدي الشباب" آملا أن يصل صوته "إلى العالم بأسره"، وأضاف "أرغب في التمكن من الغناء في دول أخرى في المنطقة وأوروبا، إلا إنني اليوم أفضل القيام بذلك في ليبيا لأشجع الذين يشاركون في القتال".

أما عماد فطموحاته أكثر تواضعا "إن شاء الله سيتحسن وضعنا، وآمل في المستقبل أن ينتشر مغنو الراب في الشارع، هذا هو حلمي".

 

 

 

أغنية زنجة زنجة راب القذافي

شاهد الفيديو:

 

 

 

أغنية شمعات المدينة

 

أهم الاخبار