ترسيخ الحريات بعد‮ ‬61 عاماً‮ ‬من الاستبداد‮ ‬يحتاج فترة انتقالية أطول‮

نصائح انتفاضة أبريل السودانية لثورة‮ ‬يناير المصرية‮

خاص - بوابة الوفد:


نصح‮ ‬عدد من قادة انتفاضة أبريل بالسودان‮ ‬التي‮ ‬اندلعت في‮ ‬العام‮ ‬1985‭.‬المصريين توخي‮ ‬الحذر حتي لا تخطف ثورتهم التي‮ ‬أطاحت بالرئيس حسني‮ ‬مبارك،‮ ‬وان عليهم ألا‮ ‬يتعجلوا اجراء الانتخابات‮. وقبل انتفاضة تونس الشهر الماضي‮ ‬والثورة المصرية التي‮ ‬تلتها،‮ ‬كان السودان في‮ ‬عام‮ ‬1985‭. ‬آخر دولة عربية تسقط رئيسا مستبدا من خلال احتجاجات شعبية‮.

ونبه الزعماء المدنيون لانتفاضة ابريل،‮ ‬منظمي‮ ‬المظاهرات التي‮ ‬استمرت‮ ‬18‭ ‬يوما في‮ ‬مصر الي أن الجزء الاهم من مهمتهم قد بدأ للتو،وقال المحامي‮ ‬امين مكي‮ ‬مدني‮ ‬،وهو احد قادة الانتفاضة‮ ‬،ان في‮ ‬مصر امنا قويا وجهازا مدنيا قويا ورجال أعمال وكانوا جميعا موالين للحزب الوطني‮ ‬الديمقراطي،واستطرد قائلا،‮ ‬انه من السهل أن‮ ‬ينخدع المصريون ويعودوا لممارسة عملهم وتساءل كيف سيستطيع المنظمون جمع الناس مجددا بروح اليوم‮. ‬

وقال الجزولي‮ ‬دفع الله‮ ‬،الذي‮ ‬تولي‮ ‬رئاسة الوزارة في‮ ‬حكومة الانتفاضة،انه كان‮ ‬يجب

الاصرار علي فترة انتقالية اطول حتي‮ ‬يتسني ترسيخ الحريات بعد‮ ‬61‭ ‬عاما من الاستبداد‮. ‬

وأضاف أنه تبين أن الجيش لا‮ ‬يرغب في‮ ‬مواصلة حكم البلاد،وتابع أنه لم‮ ‬يكن هناك سوي عام واحد للاعداد وأن الاحزاب السياسية لم تكن جاهزة لتولي‮ ‬الحكم في‮ ‬انتخابات‮ ‬1986‭. ‬مما أثار‮ ‬غضبا شعبيا وأدي الي انقلاب عسكري‮ ‬علي الحكم بعد ذلك بثلاث سنوات،‮ ‬وينطبق هذا علي مصر اذ تحتاج الاحزاب السياسية الي وقت لإعداد برامج كما‮ ‬يحتاج النشطاء وقتا لتنظيم صفوفهم ايضا‮. ‬

وقال دفع الله انه مادام الشعب محافظا علي وحدته ويتحلي باليقظة مع الاستفادة من الخبرة والتنظيم فإن الجميع سيعلم أنه اذا لم‮ ‬ينفذ ارادة الشعب فإن الانتفاضة مازالت حية‮. ‬

ونصح قادة الانتفاضة،‮ ‬الحركة الجديدة في‮ ‬مصر بالتنظيم وعدم السماح لآخرين بتولي‮ ‬زمام الامور،‮ ‬وهو الامر الذي‮ ‬يقول كثير منهم انهم ندموا عليه عام‮ ‬1985‭.‬

وقال وزير العدل السابق عمر عبد العاطي‮ ‬الذي‮ ‬ألقي الخطبة في‮ ‬الاحتجاجات الحاشدة التي‮ ‬أصابت الخرطوم بالشلل عام‮ ‬1985‭.‬ان علي المحتجين أن‮ ‬ينظموا أنفسهم في‮ ‬مجموعة‮ ‬يطلقون عليها اي‮ ‬اسم،وأضاف أنه‮ ‬يجب تكوين جماعة ضغط بحيث تذكر اية حكومة قادمة بأن ميدان التحرير مازال موجودا‮. ‬لكنه حذرهم من استعداء الجيش لأن في‮ ‬الوقت الحالي‮ ‬لا‮ ‬يوجد بديل له‮ ‬يتحمل عبء الحكم،وقال انه‮ ‬يجب أن‮ ‬يظل المحتجون في‮ ‬الشوارع الي أن‮ ‬يحصلوا علي مطالبهم الاساسية مثل إلغاء قانون الطوارئ‮ ‬،وتابع أن مشاركتهم في‮ ‬صياغة دستور جديد هي‮ ‬الاولوية الاهم‮. ‬

لكن الجميع نصحوا المحتجين بالتحلي‮ ‬بالصبر لانه لا‮ ‬يمكن التخلص من حكم الحزب الواحد الذي‮ ‬استمر‮ ‬30‭ ‬عاما بين عشية وضحاها‮. ‬

وقال مكي‮ ‬مدني‮ ‬ان المصريين انتظروا‮ ‬30‭ ‬عاما ويتعين عليهم ألا‮ ‬يدمروا ما بنوه في‮ ‬ستة اشهر فقط بسبب افتقارهم للخبرة،‮ ‬وأضاف ان علي هؤلاء أن‮ ‬يعدوا أنفسهم لإجراء انتخابات في‮ ‬غضون عام أو اثنين‮.‬

أهم الاخبار