رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حصاد ثلاثة أسابيع للأحداث الليبية.. فيديو

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 08 مارس 2011 22:00
كتب- محمد غنيم:

ثلاثة أسابيع مرت منذ 17 فبراير هى بداية الاحتجاجات الليبية للمطالبة برحيل القذافى ضمن موجة الثورات العربية المطالبة بإصلاحات ديمقراطية وتعد الأحداث على الأرض هناك هى الأعنف من مثيلاتها التى اندلعت من قبل فى تونس ثم مصر ومستمرة الآن فى اليمن والبحرين.

وعلى مستوى الصراع المسلح بين الثوار ونظام القذافى على الأرض للسيطرة على المدن الليبية تمكنت المعارضة من السيطرة على مدينة الزاوية الواقعة غرب طرابلس ويقدر تعداد سكانها بـ 90 ألف نسمة وتشهد بين الحين والآخر محاولات من مليشيات النظام الليبى لإعادة السيطرة على المدينة التى تحتوى على حقل كبير للنفط وأكبر مصفاة للبترول الليبى.

كذلك سيطر المحتجون على مدينة مصراتة التى تقع شرق طرابلس وعدد سكانها يقدر بـ350 ألف نسمة وتعد مركزا لتصنيع الحديد والصلب وصناعة المنسوجات ومن كبرى المدن الاقتصادية وبها جامعة مصراتة وهى من كبرى الجامعات الليبية.

وتحكم المعارضة سيطرتها على مدينة راس لانوف التى يقدر عدد سكانها بـ40 ألف نسمة، بالإضافة لسيطرتهم على كل المناطق الشرقية لهذه المدينة وحتى الحدود المصرية ومنها مدينة طبرق على الحدود الشرقية ويقطنها 120 ألف نسمة ولها أهمية خاصة حيث يوجد بها ميناء طبرق الذى يتم منه نقل

البترول عبر الأنابيب التى تحمل البترول من الصحراء الليبية.

بينما تسيطر قوات القذافى على مسقط رأس الرئيس الليبى مدينة سرت الواقعة غرب العاصمة الليبية وعدد سكانها 130 ألف نسمة وبها ميناء رئيسى لتصدير النفط.

بينما هناك صراع كبير على مدينة بن جواد الواقعة شرق طرابلس والتى استعادتها قوات القذافى من الثوار وعدد سكانها 10 آلاف نسمة وتعتبر مدينة استراتيجية حيث تقطع الطريق الساحلى بين طرابلس وبنى غازى.

وتبين تلك الإحصائية أن للمدن الست ويقدر عدد سكانها ب740 ألف نسمة أن هناك 600 ألف نسمة أى حوالى 80 % من سكان تلك المدن يقطنون فى المدن الواقعة تحت سيطرة الثوار بينما يقطن 140 ألف شخص فى المدن التى يسيطر عليها القذافى أى حوالى 20 % من سكان تلك المدن .

شاهد الفيديو

 

 

أهم الاخبار