رئيس "أمن الدولة" الجديد.. في عيون زبائن (لاظوغلى)

كتب: محمد أبوزهرة

الله يبارك لنا في الثورة ورجالها، فبفضلها وفضلهم كثر الكلام حول جهاز مباحث "أمن الدولة"، فمن قائل بحله على الفور وقائل بإعادة الهيكلة

وقائل بأنه عديم الفائدة وتلخصت مهمته في العصر البائد حول حماية رأس النظام فقط.. لكن برأينا أن الكلمة الأخيرة تبقى للشهود العيان على بطش هذا الجهاز، ونعني من ذاق مرارة الوحدة وأحس بألم التعذيب، وشعر بلذعة الإهانة وامتهان الكرامة.
«جردونى من ملابسى وهددونى بالاعتداء الجنسى وتصويرى فى أوضاع مخلة وتوزيع صورى فى كل مكان، وكنت حينها أتعرض لحفلات تعذيب منتظمة على مدار أيام ظللت خلالها معصوب العينين»، كلمات يعلم الله الصور والمشاهد التي تداعت إلى ذهن المدون حسام الحملاوى وهو يسرد تجربته خلال تقرير لجريدة "الشروق" منشور في عدد اليوم، وتتكرر تلك الذكريات كلما تناهى إلى مسامعه اسم اللواء هشام أبوغيدة، والذى اعتلى مؤخرا سدة إدارة «جهاز أمن الدولة» ليحل محل رئيسها السابق حسن عبدالرحمن.
«هنفرج عنك المرة دى، وما تعملش مشاكل، بس المرة الجاية هنكسّر عضمك حتة حتة».. رسالة وجهها أبو غيدة للمدون البارز على موقع (تويتر) فى أول لقاء جمعهما منذ نحو 11 عاما «قبل هذا اللقاء كنت فقط أسمع باسمه، ففى التسعينيات كان والدى
وكيلا لكلية التجارة بجامعة عين شمس، ويشرف على مؤتمر سنوى لإدارة الأزمات، يشارك فيه قيادات من الوزارات المختلفة ومنها وزارة الداخلية التى أوفدت أبوغيدة، والذى وقف يباهى بتاريخه فى كتابة التقارير عن النشطاء من طلاب وأساتذة الجامعة، منذ أن كان نقيبا».
لكن حسام الذي يعد أبرز النشطاء على موقع تويتر، الرافضين لتعيين أبوغيدة رئيسا لمباحث أمن الدولة، أمس، لم تكن علاقته السمعية هى المحرك الوحيد لرفضه: «واقعة اختطافى واحتجازى فى مقر أمن الدولة فى لاظوغلى عام 2000 تكفى لأحارب ترقيته رئيسا للجهاز الذى نطالب بإلغائه».. فيحكي: «خلال هذا العام كنت طالبا فى الجامعة الأمريكية وكنا ننظم مظاهرات تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية، ودفعنا حماسنا إلى الصعود لسطح الجامعة وانتزعنا العلم الأمريكى من عليها، هاتفين بسقوط مبارك، وهو الهتاف الذى كان جديدا على مسامعهم وعلى الشارع السياسى كذلك».
ويضيف: «فى يوم 8 أكتوبر 2000 كنت أقود سيارتى متجها إلى الجيزة وفوجئت بسيارتين ملاكى قطعتا طريقى، ليهبط منهما رجال بملابس مدنية ومسلحين بمسدسات، أدركت للوهلة الأولى
أنهم أمن دولة».
نقل رجال أمن الدولة الحملاوى من سيارته إلى لاظوغلى وهناك «جردونى من ملابسى كاملة وهددونى بالاغتصاب وتصويرى وتوزيع هذه الصور، وكانت تقام لى حفلات تعذيب بقيت خلالها معصوب العينين، ونزيلا فى زنزانة تحت الأرض مع 18 شخصا آخرين، مصنفين باعتبارهم جهاديين، لكن والله ماكانوش جهاديين دول متدينين ومالهومش أى علاقة بالفكر الجهادى».
وبعد 4 أيام قضاها الحملاوى فى حفلات تعذيب «أخذونى من الزنزانة ووقفت فى طرقة طويلة وسمعت شخصا يقول لى «هنفرج عنك المرة دى، وما تعملش مشاكل، والمرة الجاية هنكسر عضمك حتة حتة، وكان صاحب الصوت هو اللواء هشام أبوغيدة".
ولم يكن «لقاء لاظوغلى» هو اللقاء الوحيد، التقيت أبوغيدة كثيرا، فالرجل لا يدخر جهدا فى النزول بنفسه إلى كل المظاهرات، فقد شاهدته أكثر من مرة فى ميدان التحرير والجامع الأزهر، فحتى مظاهرات التضامن مع الفلسطينيين لا يفوتها ليسجل بنفسه ملامح ضيوف المستقبل المرشحين لزيارة لاظوغلى».
"زبون" آخر له كلمة حول أبوغيدة، وهو مجدي حسين، أمين عام حزب العمل المجمد، يقول: «الجمعة التالية لاستشهاد الشيخ أحمد ياسين كانت واقعة سحلى تحت إشراف أبوغيدة أمام الجامع الأزهر»، هذه الواقعة التى حدثت فى عام 2004، «كنت متوجها للجامع الأزهر ورأيت أبوغيدة الذى قال لى قبل دخولى للصلاة «مش عايزين الهبل بتاعك ده وما تطلعش الناس مظاهرات»، ووجه لى حينها إهانات شخصية لم أتمالك نفسى أمامها فرددت عليه السباب لتكون إشارة البدء فى (طحنى) إذ أشار أبوغيدة لعدد من زبانيته المرتدين للزى المدنى، والذين هجموا علىّ وأوسعونى ضربا».

أهم الاخبار