ذكري رحيل " شتا".. حكيم الوفد

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 08 مايو 2012 17:03
ذكري رحيل  شتا.. حكيم الوفد

أحيت الاسرة ولفيف من المحبين والتلاميذ الأوفياء الذكري التاسعة لقطب الوفد الكبير وأحد رموزه الدكتور محمد علي شتا، وكان قد رحل عنا النائب الأول لرئيس حزب الوفد والملقب بـ «حكيم الوفد» في 6 مايو 2003.

بدأ الراحل كفاحه الوطني بالثورة ضد فساد القصر، وناضل مع الزعيم الراحل مصطفي النحاس واستمر عطاؤه لأجيال متعاقبة حتي شارك في عودة الوفد للحياة السياسية. ولد د. محمد علي شتا بمدينة طنطا عام 1922 واشتغل في بداية حياته بالتدريس بكليات التجارة والمعاهد التجارية العليا فعمل استاذاً غير متفرغ لادارة الاعمال بجامعة عين شمس وجامعة حلوان وجامعة الازهر وكليات البنات الاسلامية والمعهد العالي للدراسات التعاونية والادارية، وشغل الكثير

من المناصب العامة القيادية كان آخرها نائب وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الا انه قدم لرئيس الوزراء ممدوح سالم استقالة مسببة سنة 1975، ورفض سيادته منصب سفير أو محافظ، واعتذر شاكراً وصمم علي استقالته ليبدأ العمل الميداني الحر.
كان للفقيد باع طويل في الصحافة الحرة والقومية حيث التحق ببلاط صاحبة الجلالة منذ عام 1948، وقيد عضواً مشتغلاً بنقابتها عام 1952 حتي وفاته، حيث عمل سكرتيراً لتحرير «الجريدة المسائية» التي كان يرأس تحريرها الاستاذ كامل الشناوي، ورئيساً لتحرير مجلة «لواء الاسلام» التي كان يصدرها أحمد حمزة باشا عضو
الوفد المصري ورئيساً لتحرير مجلة «الدكتور» التي كان يصدرها أحمد محمد كمال بك وزير الصحة، ورئيساً لمجلس الادارة ورئيساً لتحرير «صحف دار التعاون» خلفاً للمرحوم الاستاذ محمد صبيح، ورئيساً لتحرير مجلة «الغرفة التجارية» ورئيساً لمجلس الادارة ورئيساً لتحرير جريدة وفد الدلتا، والتي صدرت عام 1990 ونائب رئيس مجلس ادارة جريدة الوفد وله الكثير من الكتب العلمية والبحوث الاقتصادية.
وكان الدكتور شتا عالماً من علماء الاقتصاد، وفارساً حراً جريئاً في عالم السياسة والصحافة، وظل المناضل الكبير يبحث عن الديمقراطية ويتغني بالحرية ويعشق نسماتها وظل الفقيد يحلم بأن يري الوطن بأسره وقد، ظلته راية الديمقراطية وتسوده مبادئ العدل والمساواة والحرية بعيداً عن شعارات الزيف وممارسات التزوير لارادة الانسان، ورحل حكيم، نائب حزب الوفد بعد أن ترك لنا ميراثاً ضخماً إن راعيناه وجدنا فيه الخير والعدل لشعبنا العريق.. رحم الله أعز وأغلي الرجال.
 

أهم الاخبار