حاملو اسم القذافى يتبرأون منه ويغيرونه

الصفحه الاخيره

الجمعة, 04 مارس 2011 01:53
كتب - محمد ماهر:

اقترف القذافي مجازر كثيرة بحق شعبه فلم يثر اشمئزاز العرب والعالم فحسب بل أحرج أيضاً من سمي باسمه من عشرات العرب .

تسارع الكثير ممن يحملون اسم القذافي إلي تغيير اسمه في بطاقته الشخصية بعد ما سببت لهم الإحرج بعد نشوب الثورة الليبية الشهر الماضي ، وتشير معطيات رسمية إلى وجود 240 مواطنا عربيا داخل أراضي 48 سموا باسم القائد الليبي بشقيه معمر أو قذافي عقب ثورة الفاتح في 1969 الذى كان قائدها القذافي والتي وصل من خلالها للحكم .

وكانت قناة الجزيرة قد عرضت تقريرا عن بعض المواطنين الفلسطينيين الذين غيروا أسماءهم حيث قال قذافي حسين قرية

العزيربليبيا إنه سارع منذ كان عمره 15 عاما إلى تغيير اسمه في بطاقة هويته إلى أحمد لكن أهل قريته ومعارفه استمروا في مناداته بالقذافي، وهي تسمية طالما أزعجته سابقا وتسبب له حرجاً الآن ..

وأينما يذهب يصطدم بتعليقات توجعه فبعضهم يدعونه لتغيير الاسم وآخرون يلومونه على سفك الدماء أو يلقبونه بالمجنون توددا ".

شخص آخر يدعي قذافي نايف من الناصرة، وولد هو الآخر في 1970 أسماه والده باسم القائد الليبي عندما توسم في القذافي قائدا وطنيا صادقا، وأطلق أيضا على بقية

أولاده أسماء عبد الناصر وعامر ومصدق وغير ذلك لكن قذافي يسدد اليوم ثمن تسميته كما يقول فحيثما يذهب تواجهه تعليقات الناس بين شتائم ونكات وبعضهم يردد قول القذافي الشهير : شبر شبر ، بيت بيت .

فمن الواضح أنه طالما كانوا يشعرون بالخجل والحرج كل مرة يطل فيها القذافي بتقليعة جديدة، حينما يشاهدوه بقيامه بنقله خيمة ضخمة من دولة إلى دولة محاطا بفتيات حارسات .

وبعد الكشف عن موبقات القذافي وأبنائه في ليبيا تمنى هؤلاء التضحية بكل جوارحهم في سبيل النجاح في تغيير أسمائهم ليس في الدوائر الرسمية فحسب بل في وعي العامة الذين أصبحوا يكرهونه لجنونه وجرائمه،

بالإضافة إلي التعرض لتعليقات من قبل الآخرين وخاصة بعدما تحول القذافي لمحل سخرية من رئيس إلى نكتة بعد أقواله الشهيرة" شبر شبر بيت بيت زنقة زنقة "

 

أهم الاخبار