رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مفاجأة.. وصية زينب الغزالي تمنح الجماعة حق الحصول علي تركتها

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 02 مايو 2012 15:48
مفاجأة.. وصية زينب الغزالي تمنح الجماعة حق الحصول علي تركتها
دينا دياب- أحمد أبو حجر

يوماً بعد يوم تتزايد مشكلات مسلسل «زينب الغزالي» فبعد أن هددت جماعة الاخوان المسلمين بإيقاف المسلسل لرفضها تقديم الشخصية علي الشاشة اعترض بعض الورثة علي البيع ورفضوا التعاقد

علي المسلسل لان المنتج تعاقد فقط مع ابن شقيقها وحصلوا علي أجر كبير مقابل تجسيد الشخصية إلا أن المفاجأة التي لم ينتبه لها الجميع كانت الوصية الخاصة بزينب الغزالي التي أقرتها في 19 يوليو عام 1987 والتي حصلت عليها «الوفد» تقتضي في بندها الرابع أن يذهب عائد النشر والتوزيع وأية مكافآت أو منح عن الكتب والمقالات التي تنشر لها سواء كانت داخل أو خارج البلاد ومن أي جهة كانت لصالح جماعة الاخوان المسلمين علي أن يكون شريطة استخدام هذه المواد بعلم الاخوان أنفسهم حتي يعود النفع علي المسلمين جميعاً وأوصت المرشد العام للجماعة بتنفيذ تلك الوصية ويكون له التغيير فيما يري في التركة من اختصاصات وحقوق والتزامات حيث تنازلت عن كافة ممتلكاتها المكونة من عقار بألماظة ومبلغ 86 ألف جنيه مودعة لدي بعض أقاربها بالاضافة للمكتبة الموجودة في منزلها بما فيها من كتب اسلامية، وقال المؤلف أحمد عاور إن

المسلسل يتطرق لفترة تاريخية تتناول مقاليد الحكم في فترة حياتها حيث بدأت منذ ولادة زينب الغزالي عام 1917 وحتي وفاتها في عام 2005 في فترة زمنية شملت مصر من عهد الملكية وحتي عهد الرئيس المخلوع مبارك مروراً بتاريخ الإخوان وانتماءاتهم السياسية والفكرية واعتقالهم بالسجون وسيركز العمل علي الفترة المؤثرة في عمرها من سن 20 عاماً وحتي وفاتها عن عمر يناهز 88 عاماً مروراً بدورها من خلال الاتحاد النسائي مع هدي شعراوي ودورها في تنظيم جماعة الاخوان المسلمين وتوليها منصب رئيسة جمعية الاخوات وعن أزمة المسلسل مع الورثة قال هي أزمة منتهية بين المنتج وورثتها ولن نسمح بوضع أسمائنا فيها ولن نسمح بأن يتوقف المسلسل مهما ظهر من وصايا. المسلسل سيناريو وحوار أحمد عاشور واخراج أحمد اسماعيل الحريري ويشارك في بطولته: رانيا محمود ياسين وطارق الدسوقي وأحمد هارون وعمرو يسري وجمال اسماعيل وحنان سليمان وخالد محمود والمطرب محمد الحلو وعبدالسلام الدهشان وفكري صادق
وشروق وأحمد صيام وبدرية طلبة. ومن جانبه قال حسام زغلول ابن حكمت الغزالي شقيقة الراحلة زينب الغزالي إنها أفنت حياتها لخدمة الدين وكانت مؤمنة بالاخوان المسلمين وكانت احدي قيادات الاخوان العامين ولم تحصل في يوم علي أية أموال من الاخوان ولا يجوز أن يباع تراثها بأموال موضحاً ان ذلك تصرف سيئ من بعض ورثتها للنزاع علي ثمن سيرة المسلسل. وأضاف انه طبقاً للبند الرابع بالوصية الذي ينص أن الجهة الوحيدة المنوط بها التصرف في سيرتها وعوائد كتبها ومقالاتها وما ينشر عنها لصالح المرشد الذي فوضت له التصرف في سيرتها بدليل انها قالت عائد النشر. وأضاف ان المسلسل معتمد علي مذكراتها من كتاب «أيام من حياتي» والتي كتبتها في آخر حياتها بالاضافة الي المذكرات التي كتبها سكرتيرها الخاص وهي مذكرات شابها العديد من الأخطاء لانه اعتمد علي ذاكرتها في الايام الاخيرة لها وحدثت خلافات شديدة بينهما تؤكد استبعاده من العمل لديها كسكرتير وأضاف ان أولاد أشقائها «علي وسعد» حريصون علي متابعة تصوير المسلسل لإظهار الحقائق لمنع أي مغالطات تاريخية تمس تاريخ الغزالي، وأضاف ان ما يجري بين المخرج وبعض الورثة الآن تصفية حسابات بينهما للطعن في الاخوان ليس له أساس من الصحة. وطالب المرشد محمد بديع بالتمسك بأحقيته في التصرف في الوصية منتقداً صمت الاخوان وانشغالهم بالحياة السياسية قائلاً هذا التجاهل في حق واحدة من قيادات الإخوان لا ينفذ شرع الله.
 

أهم الاخبار