عائد من ليبيا يروى مأساته لـ"الوفد"فيديو

الصفحه الاخيره

الأحد, 27 فبراير 2011 10:26
المنوفية -عبد المنعم حجازي:

عائد من ليبيا يروى مأساته للوفد

"ضاعت تحويشة العمر وفقدت كل شىء بعد عامين ونصف العام من الغربة".. هكذا كانت بداية الكلمات التي تقطر بالأسى والألم

قالها محمد محسن الإمام ابن قرية شبرباص العائد من ليبيا.

 

ويسيطر على قرية شبرباص بمحافظة المنوفية موجة كبيرة من الألم والقلق على كثير من أبنائها والذين يبلغ عددهم حوالى 6 آلاف والذين تقطعت بهم السبل إلا من الصرخات والاستغاثات عبر الهواتف المحمولة بعد أن أصبحوا أسرى الجدران ولا يستطعيون الخروج إلى الشارع لأن الموت والقتل فى انتظارهم.

وأوضح محمد محسن الإمام العائد من ليبيا أنه عاش أسوأ لحظات حياته في الأيام الأخيرة التى قضاها في ليبيا بعد قيام الثورة خاصة بعد قتل الكثير من المصريين على أيدي المرتزقة، وقال: "إننا مكروهون كمصريين فى ليبيا حتى قبل الثورة كان هناك العديد من وسائل الاضطهاد"، مضيفا

أنه قضى 24 ساعة فى مطار طرابلس ولاقى معاناة شديدة بدءا من المعاملة ومرورا بتذاكر الطيران والتى كانت تباع في السوق السودة على الرغم من منحها مجانًا".

يروي محمد الإمام مأساته فى الوصول إلى القاهرة قائلا منذ اندلعت الثورة وقام سيف الإسلام القذافى بإلقاء خطابه والإعلان أن المصريين هم السبب في انتفاضة ليبيا وعلى الشباب الليبي حماية دولتهم وقد قررنا العودة وبدأنا في التحرك بالفعل بعد منتصف الليل خاصة بعد أن قام مجموعة من الليبيين باقتحام المنزل الذي كنا نقطنه وهددونا بالسلاح واعتدوا علينا، حتى أصيب زميلي شفيق على موسى بقطع في ساقه أد إلى عدم قدرته على التحرك ولذلك اضطررنا إلى حمله

من مدينة سبراطة إلى طرابلس والتى تبعد عنها بمسافة 90 كيلومترًا.

ثم احتجزنا مجموعة من شباب الليبين المسلحين وأخذوا كل شىء معنا من النقود والموبايلات وجميع الأمتعة، وحاولنا الاتصال بأرقام وزارة الخارجية التى تم عرضها ولكن دون استجابة، كما أننا عوملنا أسوأ معاملة في المطار.

وأضاف أنه اضطر إلى إيهام أمن المطار بإصابته بحالة إعياء شديدة وسقط أرضا حتى قام عدد منهم بإدخاله للمطار وعند وصوله إلى القاهرة حاول تغيير نقود ليبية إلا أن المصارف رفضت.

كما روى سعيد عبد التواب 31 سنة عامل مأساة أشقائه الثلاثة " فوزى وسمير ومحمد " والذين غادروا إلى ليبيا منذ 3 سنوات اثنين منهم محاصرين هناك أحدهم فى سبراطة لم يستطع مغادرة منزله وانقطعت الاتصالات معه والآخر فى مطار طرابلس منذ 3 أيام ولا يستطيع الدخول إلى المطار والآخر عاد بعد معاناة استمرت 5 أيام، وناشد الجيش المصرى بضرورة التدخل لحماية الآخرين وإرسال طائرات لإنقاذ باقى المصريين أسوة بباقى الدول والتى أرسلت طائرات لإنقاذ رعاياهم.

شاهد الفيديو"العائدون يرون مآسي "


 

 

أهم الاخبار