مفيش رشوة بعد الثورة

الصفحه الاخيره

السبت, 26 فبراير 2011 19:43
كتبت- علياء ناصف:


دعت مجموعات واسعة النطاق على "الفيس بوك" بحتمية انتهاء عصر تفشت فيه ظاهرة الإكرامية أو الرشوة، حيث لم يعد من الممكن استمرار هذه الظاهرة في ظل العصر الجديد الذي تعيشه مصر بعد ثورة 25 يناير.

من هذه المجموعات "جروب" بعنوان "حملة القضاء علي اكراميات الموظفين في مصر" والتي يقول مدشنوها: "إن فيه حاجات كتير اوى وحشة فى البلد و كنا ساكتين عليها و بنقول هى جت على دى ما هى كلها بايظة و فاسدة لكن دلوقتى الحمدلله الموضوع اتغير بدأنا نقضى على الفساد و بدأنا صفحة جديدة مع نفسنا و مع بلدنا، و موضوع الصفحة ده موضوع خطير جدا و منتشر جدا جدا، الموضوع ده بيتكلم عن الاكراميات اللى موجودة فى مصر خصوصا عند الموظفين، أول حاجة مش غريبة علينا كلمة الإكراميات او بمعنى اوضح الرشاوى كلنا عدا علينا مشهد و لو صغير لموظف او راجل مسئول بياخد فلوس من حد عشان يمشى حاله و اللى سميناها تحت التربيزة، احنا مش هنيجى فى صف حد لكن الطرفين غلط اللى

هما المرتشى و الراشى نفسة ممكن الراشى يكون مضطرا لأنها مش هتمشى الا كده و المرتشى مرتبه مش مساعده لكن ازاى يرضى على نفسه و أهله و أولاده فلوس حرام و مينفعش نحللها تحت اى سبب من الاسباب حتى لو مش لاقى الا الطريقة دى، احنا نضفنا البلد متهيألى جه الوقت اللى ننضف فيها نفسنا و نبدأ بتحمل المسئولية و نفضل مصريين اشراف و محدش يلوث شرفنا".

ومجموعة أخرى بعنوان "معا لمنع الرشوة والواسطة واحترام قوانين مصر الغالية" ويقول مؤسس "الجروب": "الحمد لله رب العالمين على قوة و شجاعة ورجولة وعقلانية شبابنا شباب مصر . انا بجد واحد من ملايين الشباب اللى فى مصر اللى قدرنا نوصل فكرنا لكل مصر و لخارج مصر كمان وقدرنا نحصل على مطالبنا واشكر كل مسئول سابق فى بلدنا كان محترم وساهم فى إنماء بلدنا واتحسب لله عز وجل من كل مسئول

قضى علينا وعلى بلدنا من قبل، لأن انتهى الكلام عن ما سبق وبدأ الكلام و الفكر لغد و غد يعنى بكرة لينا واولادنا واهالينا وقبل كل ده بلدنا وشرفنا. أنا عملت الجروب ده راجيا من الله عز وجل جمع شمل كل شباب مصر محاولين وضع قوانين ونهج نسير عليه لنحافظ على ماوصلنا الية ونزيد تقدما للأمام.

طبعا دة مش هايحصل بالكلام بس لكن بالفعل ايضا وانا من وجهه نظرى المتواضعة وجدت ان معظم المشاكل التى تقابلنا كشباب و كمجتمع تتلخص فى :

1- الرشوة.

2- المحسوبية ( الواسطة).

3- عدم احترام البعض لقوانين بلدنا وطبعا دى نقطة هيطول فيها الكلام لأنها مشتركة بين المجتمع والحكومة.

ياريت نحاول نضم أصواتنا لبعض ونعرض المشاكل دى و نعترضها وأنا متأكد إن شاء الله هانكبر و هانبقى افضل بلد فى العالم أجمع لأننا نستحق دة فعلا".

كما قام بعض الشباب بتدشين صفحة بعنوان: الجمعية الوطنية للإبلاغ عن الرشوة" وذلك للإبلاغ عن أية ممارسات أوحالات رشوة مؤكدة.

كما قامت إحدى هذه المجموعات الناهضة للرشوة بعنوان: "لارشوة بعد 25 يناير 2011" بتنبيه المشتركين بضرورة حلف يمين خاص بالصفحة وهو الأتي:

أقسم بالله العظيم

أقسم بالله العظيم

أقسم بالله العظيم

أن لا أدفع

رشوة بعد اليوم

لأى شخص وفي أى مكان

وفي أى منصب وتحت

أى ظروف

وأن أقوم بإبلاغ مسئول أى شخص

يطلب مني رشوة

في أى مكان ومهما كان منصبه

والله على ما أقول شهيد

http://www.facebook.com/pages/%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%8B-%D8%B6%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B4%D9%88%D8%A9/135787949820414

 

أهم الاخبار