رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

«رمضان».. الراعى الرسمى لقطط الشوارع

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 27 مارس 2012 16:14
«رمضان».. الراعى الرسمى لقطط الشوارع
كتب ـ محمد بدوى:

حب المصريين للقطط ذو طبيعة خاصة فقد قدموها ايام الفراعنة فى الوقت الذى اعتبرتها الكنيسة فى أوروبا مخلوقاً شريراً وأصدرت فرماناً بحرمانها

من دخول الجنة ويرجح بعض علماء الحفريات ان كل قطط العالم نشأت فى مصر ثم هاجرت الى كازاخستان ومنها الى اتحاد أوروبا وباقى دول العالم ويستمر حب  المصريين للقطط من الأجداد الى الأحفاد وها هو عم رمضان حامد قد نصب نفسه الراعى الرسمى للقطط.
رمضان بائع لقطع الملابس القديمة وبعض التذكارات والأدوات القديمة «الروبابيكيا» اذا مررت بميدان الفلكى تحديداً خلف القصر المبنى

على الطراز الإسلامى والذى تشغله وزارة الأوقاف ستجده يجلس امام بعض تلك الأدوات ومن آن لآخر يتحرك خطوات أمام جراج سيارات الوزارة ليطمئن على قططه، ويقول رمضان لم أكن أحب القطط كثيراً عندما كنت شاباً صغيراً غير اننى منذ ثلاث سنوات بدأت أحبها جداً وتجمعت حولى مجموعة من القطط التى تزاوجت فيما بينها فيما بعد وكونت عائلة من القطط بعضها يتواجد نهاراً ويسعى على رزقه ليلاً والبعض الآخر
على العكس فيما يشبه الوردية ويضيف رمضان: صباحاً أقوم بتقديم وجبة الفطور وهى أساسية اقدم لها فيها اللانشون والبيض واللبن، وبعد الظهر أقدم لها الغداء من عظام الدجاج أو «كارثة المسمط». وسمعت ان القطط طاهرة بعكس الكلاب وان سيدنا أباهريرة كان يسير حاملاً قطة صغيرة ولذلك لقب بهذا اللقب عموماً زى ما أى حد ـ والكلام لرمضان ـ بيجب صنعة او مهنة أنا باحب القطط وخاصة الصغار منها وعندما تلد قطة مجموعة من القطط الصغيرة لا يستطيع انسان آخر أن يمد يده لصغارها سواى حيث هناك ألفة بينى وبينها بالقول رمضان المتيم بالقطط حديثه بالقول «أهو يأخذ ثواب وأهل الخير بيمدوا لى يد المساعد من أجلهم».
 

أهم الاخبار