رصاصة‮ ‬غدر في صدر "‬حسام‮" في جمعة الغضب

الصفحه الاخيره

الثلاثاء, 22 فبراير 2011 17:44

لم يكن يعلم الشهيد حسام سيد متولي أنه سيلقي حتفه برصاص الغدر،‮ ‬أثناء توقفه لإنقاذ أحد المصابين في سيارته يوم جمعة الغضب‮ ‬28‮ ‬يناير الماضي‮.‬

استشهد حسام اثر تلقيه رصاصة من أحد القناصة في بطنه وأخري في صدره وهو يحمل أحد المصابين علي يده‮.‬

كان حسام البالغ‮ ‬من العمر‮ ‬25‮ ‬سنة ينتظر حفل زفافه بعد شهرين إلا أن رصاص الغدر أبي عليه ذلك‮. ‬والدة الشهيد سيدة إبراهيم عبدالعال لم تصدق خبر استشهاده

حتي الآن وهي الآن في العناية المركزة بين الحياة والموت تنتظر سماع خبر محاكمة قتلة ابنها‮.‬

منذ استشهاده وحتي الآن لم يتلق أهله أو أقاربه أي اتصالات تواسيهم في وفاة ابنهم‮.‬

تؤكد هبة أخت الشهيد حسام ان والدتها لم تكن تعاني من أي مرض إلا أنها فقدت القدرة علي الحركة والكلام فور علمها باستشهاد ابنها،‮ ‬وتكمل أخته حديثها قائلة‮: »‬حسام كان العائل الوحيد لنا‮.. ‬ولم يعد لنا سوي الله من بعده‮«.‬

 

أهم الاخبار