كاميرات المحمول خنجر في حلق الزعماء العرب

الصفحه الاخيره

السبت, 19 فبراير 2011 15:38
واشنطن – وكالات:


كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية اليوم السبت أن الكاميرات الصغيرة الموجودة في الهواتف الخلوية باتت السلاح الأقوى في وجه البنادق والقنابل المسيلة للدموع التي تستخدم خلال التظاهرات في الشرق الأوسط.

وأضافت الصحيفة "الصور التي التقطت بكاميرات الهواتف الخلوية من الاحتجاجات التي شهدتها البحرين وقبلها مصر وتونس كانت أداة حيوية لتوثيق ردات فعل الحكومات على

الاضطراب الذي شاب الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

وأوضحت الصحيفة "الصور التي تم التقطها عن العنف في المنامة ونشرها على المواقع الإلكترونية ساعدت المحتجين على تحميل الحكومة المسئولية ولفتت انتباه العالم إلى مطالبهم".

واعتبرت أن كاميرات الهواتف المحمولة، التي كانت أمرا جديدًًا قبل أقل من عقد

باتت أداة أساسية، مشيرة إلى أن منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان اعترفت بأهمية هذه الوسيلة ونشرت إرشادات وقدمت تدريباً على كيفية استخدام هذه الكاميرات بفاعلية.

وقال جيمس كاتز مدير مركز روجرز لدراسات الاتصالات المحمولة "أخيراً ثمة تكنولوجيا بحجم كف اليد وما يمكن أن يلتقطه شخص ما يمكن أن ينتهي حول العالم".

وأضاف كاتز "هذا خنجر في حلق الأنظمة القديمة التي تمكنت من خلال التلاعب بالتكنولوجيات القديمة من إخماد أصوات الشعب".

أهم الاخبار