التحرير لحظة التنحي

الصفحه الاخيره

السبت, 12 فبراير 2011 16:16
كتبت ـ دعاء البادي‮:‬

بينما عقارب الساعة تشير إلي الخامسة و45‮ ‬دقيقة والمتظاهرون أمام مبني الإذاعة والتليفزيون يرددون‮ »‬الجزيرة فين‮.. ‬الكدابين اهم‮« ‬في إشارة إلي تشويه الإعلام الرسمي للثورة،‮

‬بثت وسائل الإعلام المصرية أول خبر صادق لها يفرح الجماهير وهو تنحي مبارك‮.‬

بكاء هستيري وصراخ وتكبيرات وسجود لله وأحضان وقبلات بين أشخاص لا يعرفون بعضهم،‮ ‬هكذا تلخص المشهد الذي لم تشهده مصر منذ‮ ‬37‮ ‬عاماً،‮ ‬حيث انتصار أكتوبر المجيد‮.‬

لم تدرك عقول ثوار التحرير نجاح ثورتها إلا بعد دقائق من الخطاب الأخير للنائب عمر سليمان،‮ ‬ليبدأوا في تكبيرات الإحرام‮

»‬الله أكبر كبيراً‮ ‬والحمد لله كثيراً‮ ‬وسبحان الله بكرة وأصيلاً‮« ‬في مشهد حول ميدان التحرير إلي كعبة للثائرين‮.‬

كثيرون رفعوا صور الشهداء بأياد تهتز من الحزن عليهم وعيون تبكي من فرحة الانتصار،‮ ‬الأعلام ترفرف علي أنغام الأغاني الوطنية التي تتخللها زغاريد النساء وضحكات الشباب،‮ ‬ورغم الزحام الشديد إلا أن الكل داخل الميدان مبتسم للتغيير وللمستقبل الأفضل الذي سيبني بسواعد شباب الثورة‮.‬

وكما كانت اللافتات طوال أيام الثورة هي المعبر الرئيسي عن

مطالب المصريين،‮ ‬برزت أمس الأول لتعبر هذه المرة عن فرحة الثوار بإنجازهم التاريخي بشكل يبرز خفة دمهم،‮ ‬فرفعت لافتات‮ »‬باي باي حسني‮.. ‬علي موبايلات بقي‮«‬،‮ »‬كل ريس وأنتم طيبين‮«.‬

يجوب محمد أمجد الميدان صارخاً‮ »‬أنا مش مصدق نفسي يعني هو مشي بجد‮« ‬ومع كل صرخة له يؤكد المحيطون به أن مبارك رحل والله مشي‮ ‬يابني خلاص،‮ ‬هكذا يرد علي محمد شاب آخر كان يتحدث عبر الهاتف قائلاً‮: »‬كنت هزعل أوي لو اتجوزت في عهده‮«.‬

يعني هاروح الشغل بكرة مش هلاقي صورته،‮ ‬يسأل محمد أيمن زميله ياسين الذي أكد له أن مبارك تنحي يقول ياسين‮: ‬أنا هنا في الميدان منذ‮ ‬17‮ ‬يوماً‮ ‬وأخيراً‮ ‬كلل الله تعبنا بزوال الحاكم الطاغية‮.‬

 

أهم الاخبار