القاضي: بطء النظام سبب الأزمة. فيديو

الصفحه الاخيره

الخميس, 10 فبراير 2011 23:48
كتب : أحمد عبدالرحمن

أكد عادل القاضي رئيس تحرير بوابة الوفد الإلكترونية، أن المطلب الأول للمتظاهرين في ميدان التحرير هو رحيل الرئيس مبارك،

وأنهم لن يقبلوا أبدا بأقل من ذلك، مشيرا إلى أن بطء تعامل النظام في التعامل مع الأزمة وتعاليه واستهتاره وعناده مع الثورة الشبابية من أهم أسباب استفحالها.

 

وأضاف أن المشكلة تكمن في تعامل النظام في الحوار مع المتظاهرين والقوى السياسية بالطريقة القديمة التي خلقت حالة عدم الثقة لدى الناس، وأنه لو تم التعامل مع المطالب بجدية حاسمة في هذا الجو المشتعل كان من الممكن أن تتغير الأمور الآن .

وأشار القاضي في لقائه على قناة النيل الإخبارية والقناة الثانية المصرية

قبل خطاب مبارك مساء اليوم، أن النظام لا يزال موجودا، معتبرا رفض الرئيس مبارك التخلي عن رئاسة الحزب الوطني كان اشارة سيئة جدا، متسائلا لماذا هذه الرغبة والإصرار على بقاء النظام.

وراح القاضي إلى أن التظاهرات الفئوية كانت كثيرة قبل 25 يناير على أرصفة مجلسي الشعب والشورى ومجلس الوزراء وفي المحلة ولكن لم يكن هناك تعامل جدي معها والذي أدى بدوره إلى أن كل من له مشكلة في مصر لا بد أن يتظاهر لكي يحصل على حقه وكأن الدولة غابت وليست

موجودة.

وأوضح أن مطلب محاكمة المسئولين عن الفوضى الأمنية وقتل الناس في كفة والمطالب الأخرى في كفة ثانية ، مضيفا أن هناك تقارير عن إقامة عصيان مدني ، ولا بد من استعادة هيبة الدولة عن طريق الجدية في التعامل مع مطالب الناس ، مشيرا إلى ضرورة أن تعود الشرطة للشارع بهيبتها وليس بعصاة القمع .

وقال أن الأحزاب الموجودة تم محاصرتها والإجهاز عليها ولم تتح لها الفرصة الحقيقية لتقوم بدورها في الشارع ، موضحا أن المشكلة الحقيقة تتمثل في أن الأمن يدير البلد وليس نظام سياسي، وأن كل اللعب في الأحزاب كان من أمن الدولة.

ومن ناحية أخرى أكد أن لا اسرائيل ولا أمريكا يريدان لنا الخير ولا بد لنا من الوقوف صفا واحدا وأن نكون جبهة واحدة ضد التدخل الأجنبي في مصر .

شاهد فيديو


أهم الاخبار