رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ماسورة العجوزة"‮ ‬تعطل المستشفيات والمساجد والفنادق‮ ‬

الصفحه الاخيره

الجمعة, 19 نوفمبر 2010 20:59
كتب: ‬ياسر إبراهيم‮


حتي‮ ‬في‮ ‬زمن الحرب لم تنقطع المياه عن الأحياء التي‮ ‬نعيش فيها كما حدث خلال أيام العيد بهذه الكلمات عبر عن معاناتهم العديد من سكان المهندسين والعجوزة والدقي‮ ‬الذين تجرعوا للمرة الأولي‮ ‬حجم المعاناة العديد من سكان المهندسين والعجوزة والدقي‮ ‬الذين تجرعوا للمرة الأولي‮ ‬حجم المعاناة التي‮ ‬يتكبدها العديد من سكان القري‮ ‬في‮ ‬الدلتا والصعيد وكأنهم بين‮ ‬يوم وليلة انتقلوا علي‮ ‬يد حكومات الحزب الوطني‮ ‬من سكان لاحياء راقية إلي‮ ‬مواطنين من الدرجة الثالثة وقد أدي‮ ‬انقطاع المياه إلي‮ ‬اسيتاء المواطنين

وانتشر السخط والتذمر بين المواطنين لتعطل المستشفيات والمساجد فضلا عن المنازل ودفع مرفق مياه القاهرة بفناطيس محملة بالمياه إلي‮ ‬المناطق التي‮ ‬توجد بها الازمة وتدافع المواطنون وتزاحموا علي‮ ‬هذه السيارات بالزجاجات والجراكن البلاستيكية لملأها لسد حاجاتهم من المياه‮ . ‬كما اثار حفيظة المواطنين هذا العطل لعدم قدرتهم علي‮ ‬أداء صلاة الجمعة والوضوء‮.. ‬والشرب ووصل الأمر لدعاء الكثير من المصلين علي‮ ‬الحكومة والمسئولين بها‮.

التقت‮ »‬الوفد‮« ‬بالمواطن سمير أبو الفتح والذي‮ ‬قال ان المشكلة اليوم في‮ ‬العاصمة فبعد ان كنا نسمع عن انقطاع المياه في‮ ‬القري،‮ ‬المياه مقطوعة لمدة‮ ‬يومين ولم تستطع شبكة المياه اصلاحها ومنازلنا قاربت علي‮ ‬الجفاف وأتساءل عن حال المستشفيات والمرضي‮ ‬وماذا لم تشب حريق الآن؟‮! ‬ونحن‮ ‬غير قادرين علي‮ ‬الوضوء لأداء الصلوات‮ .. ‬كما علمت‮ »‬الوفد‮« ‬بأن مستشفي‮ ‬الشرطة بالعجوزة قد كرر الاتصال الهاتفي‮ ‬باللواء عمرو الوحش رئيس شركة المياه بالجيزة لطلب منه ‮٦ ‬فناطيس مياه لاحتياج المرضي‮ ‬الموجودين بالمستشفي‮ ‬لها وخاصة وحدات الكلي‮ ‬والتي‮ ‬تعطلت أجهزتها وعلمت‮ »‬الوفد‮« ‬ان المستشفي‮ ‬قررت نقل المرضي‮ ‬ذوي‮ ‬الحالات الحرجة إلي‮ ‬مستشفيات اخري‮ ‬خارج الجيزة‮.. ‬وبسؤال المهندس حسين فضل نائب رئيس شركة المياه بالجيزة صرح بأن الازمة من طريقها للانتهاء وعلل سبب انفجار الماسورة

بعدم تواجد المواطنين بالمنازل اثناء العيد مما زاد من ضغط المياه في‮ ‬المواسير فأدي‮ ‬إلي‮ ‬انفجارها‮ ‬،‮ ‬وهذا دليل علي‮ ‬تهالك شبكة المياه بهذه المناطق وحذر من تكرار المأساة في‮ ‬المناطق المجاورة في‮ ‬أي‮ ‬لحظة وفي‮ ‬سياق متصل سعي‮ ‬مرفق المياه بالقاهرة المساعدة في‮ ‬هذه الازمة بإرسال فناطيس مياه إلي‮ ‬مناطق المهندسين والعجوزة والدقي‮ ‬لقيام المواطنين بالحصول علي‮ ‬احتياجاتهم بملء الجراكن البلاستيكية وتخزينها في‮ ‬المنازل لحين انتهاء الشركة من اصلاح الماسورة الذي‮ ‬استمر علي‮ ‬مدار‮ ‬يومين‮ .. ‬واثار وجود الفناطيس عدة مشاجرات بين الاهالي‮ ‬وعبروا عن مخاوفهم من عدم سلامة هذه المياه وحاول أحد موظفي‮ ‬شركة المياه باقناعهم بأن المياه الموجودة بالفناطيس تخضع للتحليل قبل خروجها من الشركة للتأكد من سلامتها وصلاحيتها للإستخدام الآدمي‮ . ‬كما تساءل المواطنون عن موعد نهاية هذه الأزمة من المثير للسخرية ان بعض سكان المهندسين والدقي‮ ‬اضطروا لاصطحاب الحلل والأواني‮ ‬معهم من أجل الحصول علي‮ ‬المياه بعد ان تعذر وجود جراكن ليحاكوا بذلك سكان القري‮ ‬الفقيرة من مشهد‮ ‬يكشف بجلاء ان أبرز انجازات حكومة الحزب الوطني‮ ‬هو المساواة بين المواطنين في‮ ‬كل ما له علاقة بالتخلف والتدهور والعودة بالمصريين لحياة القرون الوسطي‮ ‬مهما كانت مستوياتهم العلمية والعادية‮.‬

أهم الاخبار