هنا‮.. ‬إذاعة الميدان

الصفحه الاخيره

الاثنين, 07 فبراير 2011 16:12

بعيدًا عن الإعلام الرسمي الذي شوه ثورة الغضب منذ مولدها يوم‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬والفضائيات التي انقسمت كل حسب أهدافها،‮ ‬تبرز الإذاعة الداخلية بميدان التحرير لتنقل الأخبار المتتالية التي تحدث خارج حدود منطقة الاعتصام‮.‬

»‬اسمع بقي‮.. ‬عايز أعرف إيه الله حصل‮« ‬هكذا يحث محمد صلاح زميله ممدوح علي الاستماع إلي الإذاعة لمعرفة آخر ردود الأفعال الخارجية نتيجة اعتصامهم‮.‬

وكما يؤكد صلاح فالأناشيد الوطنية التي تبثها الإذاعة تزيد حماسهم وتجعلهم أكثر إصرارًا علي الاعتصام حتي رحيل الرئيس مبارك‮.‬

عشرة شباب هم المسئولون عن إدارة الاذاعة المتمركزة،‮ ‬أمام المستشفي الميداني بالتحرير،‮ ‬كما يؤكد محمد ماهر حسن ـ محاسب ـ

المعتصم منذ بداية الثورة في الميدان يقول‮: »‬ليس لي انتماء سياسي ولكني مصري أطالب بالتغيير‮«.‬

أناشيد وطنية وكلمات الشخصيات العامة وأشعار وكذلك الهتافات هي أبرز ما تقدمه إذاعة التحرير علي مدار اليوم‮.‬

ولكن كما يوضح ماهر فإن الإذاعة تترك مساحة للمعتصمين أيضًا للتعبير عن آرائهم حيث يقوم أحد مسئولي الإذاعة بتقديم المعتصم للجماهير ويتركونه مدة لا تزيد علي خمس دقائق ليعبر عن رأيه في الأحداث‮.‬

يقول ماهر إن أيام الأحد والثلاثاء والجمعة تعد الأكثر ازدحامًا لذا يكون هناك ضغط شديد علي الإذاعة

ونواجه مشكلة التزاحم من جانب المعتصمين لإلقاء كلماتهم‮.‬

أحمد هنداوي يعمل مدرب سباحة ولكنه منذ ثمانية أيام تحول إلي معتصم وفي نفس الوقت أحد مسئولي إذاعة التحرير يقول‮: ‬ابنتي لديها‮ ‬22‮ ‬يومًا ولم أرها حتي الآن،‮ ‬ولكني أعرف أن واجبي نحو مصر يحتم علي البقاء هنا‮«.‬

‮»‬أحلي يوم عشته في حياتي‮« ‬هكذا يصف هنداوي يوم الأربعاء الماضي عندما اقتحم بلطجية الحزب الوطني الميدان ويضيف‮ »‬كلنا كنا‮ ‬يدًا واحدة لمواجهة البلطجية‮«‬،‮ ‬مؤكدًا أن الإذاعة توقفت يومها من الثالثة عصرًا حتي السادسة من صباح اليوم التالي فالجميع كانوا مشغولين إما بالمواجهة أو نقل الجرحي‮.‬

وعن كيفية تشغيل الإذاعة يقول هنداوي‮: ‬المصريون ما بيغلبوش في أي حاجة‮«.‬

مشيرًا إلي أن أكثر الأغاني التي يتفاعل معها المعتصمون هي‮ »‬صورة‮« ‬لعبدالحليم حافظ و»حلوة يا بلدي‮« ‬لدليدا و»يا بيوت السويس‮«.‬

 

 

أهم الاخبار