فضيحة إعلامية شارك فيها‮ ‬48‮ ‬ساعة

الصفحه الاخيره

السبت, 05 فبراير 2011 14:59
كتبت - حنان أبوالضياء:

ومازالت المهزلة الإعلامية مستمرة علي القنوات المصرية وتوابعه مثل قناة المحور التي انضمت الي التليفزيون المصري لتكمل تلك المأساة،‮ ‬خاصة بعد خطاب الرئيس مبارك،‮

‬وكانت الفضيحة الكبري في برنامج‮ »‬48‮« ‬ساعة الذي جاء بفتاة وقام بعمل تشويه علي صورتها وصوتها بحجة حمايتها من الأيادي الأجنبية المخربة وبدأت الفتاة في بث السم في العسل عندما حكت تفاصيل مضحكة عن أنها من النشطاء السياسيين الذين تلقتهم المخابرات الأمريكية خلال العامين الماضيين وسافرت في عدة رحلات ما بين أمريكا وقطر‮!! ‬وتلقت تدريباً‮ ‬منظم هي وآخرين بهدف إسقاط النظام وكانت لديها أجندة أمنية خاصة ثم جاءت مع زملائها لتبدأ في تنفيذ مخطط قلب نظام الحكم والذي حدد له‮ ‬يوم‮ »‬25‮ ‬يناير‮« ‬وكانت البداية من خلال‮ »‬الفيس بوك‮« ‬وانها حصلت علي‮ »‬50‮« ‬ألف دولار،‮ ‬وفعلت ذلك لأن مصروفها الشخصي من أبيها لا‮ ‬يكفيها‮!!
‬ثم بدأت تشارك في المظاهرات ولكنها اكتشفت ان الأهداف التي طلبت منها زادت وطلبت منها
أشياء أخري لقلب نظام الحكم وإثارة الفتنة والبلبلة بين الشباب،و لم تستطع التراجع خوفاً‮ ‬علي نفسها وأهلها ولكنها انهارت وقررت الاعتراف بهذا المخطط بعد أن سمعت خطاب الرئيس وبدأت تبكي بكاء مضحكاً‮ ‬وتقول‮ »‬أنا آسفة‮ ‬يابابا‮« ‬طبعاً‮ ‬المقصود هو الرئيس مبارك الذي أقنع بعضاً‮ ‬من الشعب المصري من خلال خطابه الأخير وحصل علي تعاطف الشعب ثم وجه البنادق من خلال أنصاره من مؤيديه من بلطجية الحزب الوطني الي قلوبهم في ميدان التحرير‮.. ‬الطريف في هذا الحوار المخزي هو تلك التعليقات المخزية من المناضل العجيب‮ »‬سيدي علي‮« ‬والمذيعة العجيبة‮ »‬هناء السمري‮« ‬اللذين أبدوا تعاطف وتعليقات طفولية مضحكة علي‮ ‬حديث تلك الفتاة المأجورة وقاما باستكمال التمثيلية الأمنية التي من المستحيل تصديقها من طفل صغير،‮ ‬إننا للأسف أمام مسلسل مخابرات متخلف قام بتأليفه
سيناريست فاشل واخراجه إعلاميون لا‮ ‬يعرفون معني المسئولية‮. ‬
ان‮ »‬ألف باء‮« ‬في علم المخابرات ان المدربين أمنياً‮ ‬علي‮ ‬يد مخابرات من الصعب انهيارهم أو اعترافهم ببساطة وما بالك ان السيناريست الفاشل كاتب هذا الاعتراف الحقير جعلها تنهار لأنها سمعت خطاب الرئيس فانهارت تلك الفتاة التي كما قالت وافقت لمدة سنتين علي بيع نفسها ومصريتها وتلقي تدريب من المخابرات الأمريكية علي‮ ‬يد اليهود لمدة عامين،‮ ‬تنهار فجأة‮!! ‬ما هذا التهريج وما هذا التخلف والانحطاط الإعلامي،‮ ‬والسؤال أيضاً‮ ‬لماذا اتجهت الي المحور للاعتراف وكيف وصلت إليهم وبالطبع ما هي إلا ساعات وأذيع هذا الحوار الفضيحة علي القنوات الحكومية المصرية لتستكمل المهزلة التي بدأها هذا الإنسان الفاشل‮ ‬غير المسئول أنس الفقي،‮ ‬غير الأمين علي تلك المسئولية،‮ ‬أنه تحول الي خادم للنظام وتناسي أن سيادته‮ ‬يعمل في إعلام‮ ‬يدفع رواتبه من ضرائب المصريين،‮ ‬ولكن الحمد لله أن هناك إعلاميين أمثال‮ »‬بلال فضل‮« ‬الذي ظهر ليؤكد أن تلك الفتاة‮ ‬يعرفها ويعرف اسمها وهي صحفية اعتادت تلفيق الأخبار،‮ ‬واستكملت كذبها بالمشاركة في هذا المسلسل الذي سقط فيه مجموعة كبيرة من المنافقين بداية من رئيس القناة والمذيعين وانتهاء بوزير الإعلام الفاشل الذي سوف‮ ‬يقذف به في مزبلة التاريخ‮.‬

 

أهم الاخبار