منصور حسن يطالب النظام ضمان سلامة المتظاهرين

الصفحه الاخيره

الأربعاء, 02 فبراير 2011 22:38
كتب : أحمد عبدالرحمن

طالب منصور حسن وزير الاعلام الاسبق  رئيس الوزراء ونائب رئيس الجمهورية بتعهد بيان لوقف الاشتباكات في ميدان التحرير مشيرا انه كان ي توقع ان الرئيس كان صادقا في خطابه بالامس مشيرا الى ان الثقة في النظام لم تكن في محلها ، الرئيس رغم اتخاذه قرار تنحي بعض الشخصيات التي ليس لها قبول لوجود بعض الشخصيات المكروهة من المفروض تنحيها .

واشار حسن للعاشرة مساءا على فضائية دريم ان الرئيس كان سيتوج حياته السياسية والعسكرية اكبر تتويج اذا قام بعمل بيان الامس  ، مضيفا انه يستبعد تدبير الرئيس لاحداث البلطجة في ميدان التحرير ، وانه قد يكون من بعض المعاونين متصورين ان يعود عليهم بالرضا والتقدير

.

وارجع ظهور عدد من الاجانب في المظاهرات بميدان التحرير لعدم وجود الامن من الشرطة ومن الجيش ، ويرى ان حديث الرئيس بالامس استعاد الثقة بعد تدهور الاقتصاد وارتفاع الاسعار وارتفاع الهوة بين الغني والفقير .

واوضح حسن انه بعد انتهاء الثورة حدث قمع سياسي وظهور تزوير الانتخابات والذي ادى بدوره الى خلق السلبية والشخصية المزدوجة ، وان المجلس البرلماني  السابق كان به الكثير من المعارضة والاخوان وتوقع وجود مقاعد اكثر للوفد والتجمع .

واضاف ان الشباب الذي تظاهر في 25 يناير عملوا معجزة وكسروا حاجز الخوف والتي اعتبرها عودة

الروح للشعب المصري ، وان الرأي العام من يضمن انضباط النظام ، ويجب ان يصدر الرئيس بيانا ان البلطجة لم تحدث غدا .

وطالب حسن النظام الحاكم بضمان سلامة الشباب بدءا من اليوم وفك الاشتباكات وان ترك المشهد في ميدان التحريير يثير الشك من ان النظام له يد فيما يحدث .

واكد فؤاد علام الخبير الامني في اتصال هاتفي ان هناك خطأ سياسي في صدامات اليوم ولا بد من موجود رؤية سياسية ناضجة ، وانه كان من الضروري لو تاييدا لخطاب الرئيس مبارك لخرجت المظاهرات فور القاءه الخطاب .

واشار علام ان شباب 25 يناير صنع اسطورة جديدة مضيفا انه تعاطف انسانيا لخطاب الرئيس ، ويناشد قيادات الحزب الوطني بان يراعوا الله وان لا يخرجوا في مظاهرات ويوجه نداءا لشباب 25 يناير بان يحكموا العقل وان استمرارهم في ميدان التحرير يؤدي الى كوارث اقتصادية وسياسية .

أهم الاخبار