رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لحمة العيد‮.. ‬معركة كل بيت

الصفحه الاخيره

الاثنين, 15 نوفمبر 2010 16:31
دعاء البادي

العيد عند الأطفال‮.. ‬ضحك ولعب وحب ومرح‮.. ‬وعند الرجال صلاة وزيارات ولقاءات عائلية‮.. ‬ولكنه عند المرأة حاجة ثالثة خاااالص‮.‬

فلأن حواء هي‮ ‬وزيرة مالية الأسرة فإن العيد عندها أشبه بحرب،‮ ‬وقرار الحرب‮ ‬يحتاج لتوازنات وحسابات وجمع وطرح وضرب وقسمة وتباديل وتوافيق‮.‬

ومع اشتعال أسعار اللحوم ازدادت سخونة الحرب التي‮ ‬ستخوضها ربات البيوت مع لحمة العيد والمفاجأة اننا اكتشفنا ان‮ »‬الستات‮« ‬جاهزات للحمة العيد بأكثر من استراتيجية وسيناريو‮.‬

 

عادة ما تخترق الشارع الضيق في‮ ‬ذهابها وإيابها ومطلقا لم تفكر في‮ ‬المرور من الشارع الرئيسي،‮ ‬والسبب الرغبة في‮ ‬اختصار المسافة أو تجنب بعض العيون الا أن‮ »‬أحلام عبده‮« ‬اعتادت الشارع الضيق منذ فترة تحاشيا المرور أمام كتل اللحم التي‮ ‬يضمها بشموخ محل الجزارة القابع في‮ ‬أول الشارع العمومي‮.. ‬منظر اللحوم أصبح‮ ‬يصيبها بالانزعاج ويذكرها بضيق ذات اليد‮.‬

لن تجازف مهما بدا الأمر عصيباً‮ ‬إذا لم تشتر لحماً‮ ‬هذا العيد،‮ ‬فالمقارنة عابثة بين اللافتات المغروسة وسط قطع اللحم والتي‮ ‬تدل علي‮

‬ان سعر الكيلو تجاوز‮ ‬60‮ ‬جنيها وبين معاش زوجها الذي‮ ‬لا‮ ‬يتعدي‮ ‬162‮ ‬جنيها‮.‬

بنظرة أسي‮ ‬شابها التعود قالت أحلام‮: »‬نعتمد بصفة أساسية علي‮ ‬لحم الأضاحي‮ ‬الذي‮ ‬يوزعه الأغنياء علينا،‮ ‬ففكرة شراء كيلو لحم تعني‮ ‬المجازفة بنصف معاش زوجها‮«.‬

ثلاثة أو أربعة‮ »‬أكياس‮«‬،‮ ‬نصيبها مع أبنائها الثلاثة من لحم الأضحية،‮ ‬بالطبع لا‮ ‬يأكلونها‮ »‬سوي‮ ‬مرة واحدة في‮ ‬العيد‮« ‬كما تؤكد ولكن تقسمها أحلام،‮ ‬ليأكلوا منها كل أسبوع أو أسبوعين‮ »‬حتي‮ ‬لا ننسي‮ ‬طعم اللحمة والعيال تنبسط‮«.‬

في‮ ‬انتظار لحم الأضاحي

تركت‮ »‬أحلام‮« ‬تصارع واقعها والتقيت بسيدة أخري‮.. ‬بددت مترددة،‮ ‬تلعثمت كلماتها عندما سألتها عما إذا كانت ستشتري‮ ‬لحومًا أم لا هذا العيد،‮ ‬صحيح ان لديها طفلاً‮ ‬واحدًا فقط الا ان كوثر عبدالسلام لن تستطيع شراء‮ »‬اللحمة‮« ‬في‮ ‬ظل هذا الغلاء‮ »‬الجنوني‮« ‬كما وصفت‮.‬

بعد صمت أعلنتها صراحة نحن

لا نشتري‮ ‬لحماً‮ ‬بل ننتظر لنأكل لحم الأضاحي،‮ ‬ربنا بيبعت للغلابة اللي‮ ‬علي‮ ‬باب الله‮.. ‬ليست‮ »‬كوثر‮« ‬فقط التي‮ ‬تنتظر الأضاحي‮ ‬ولكن هناك العديد من سيدات حارتها‮ ‬يتطابقن معها في‮ ‬نفس المسلك‮ »‬هو في‮ ‬حد لاقي‮ »‬استراتيجية‮« ‬كلنا بقينا فقراء والأغنياء شوية صغيرين هما اللي‮ ‬واكلين البلد‮«.‬

‮»‬بكميات قليلة جدا،‮ ‬هكذا لخصت صباح موسي‮ ‬الاستراتيجية الثرائية التي‮ ‬ستنتهجها هذا العيد،‮ ‬ثم أردفت‮: »‬لا‮ ‬يمكن ان‮ ‬يقبل أولادي‮ ‬مرور العيد بدون شراء لحوم مهما كان سعرها‮«.‬

تؤكد صباح أنها ستكتفي‮ ‬بشراء كيلو للحم الأحمر لتناوله أول أيام العيد أما باقي‮ ‬الأيام‮ »‬فالدجاج والأسماك كفيلان بها‮«.‬

 

المجازفة التي‮ ‬لابد منها

شراء اثنين كيلو لحمة اعتبرته سعاد محمد مجازفة كبيرة لكنها ستقدم عليها‮ »‬لازم نأكل لحمة امال هو اسمه عيد أضحي‮ ‬ليه؟‮«.‬

ستتخلي‮ ‬سعاد عن ملابس العيد لأطفالها من أجل شراء اللحم،‮ ‬ففرحة أطفالها باللحم أصبحت أكبر من أي‮ ‬شيء آخر‮.‬

اللحوم المجمدة هو الحل

‮»‬أمينة محمد‮«.. ‬لا تجد في‮ ‬شراء اللحم المجمد‮ »‬المستورد‮« ‬ما‮ ‬يضيرها،‮ ‬فهي‮ »‬تطهوه بطريقة جيدة وتجعل طعمه مثل البلدي‮ ‬بالضبط‮.‬

كما تؤكد انخفاض سعر المجمد مقارنة بالبلدي‮ ‬هو ما‮ ‬يجبر أمينة علي‮ ‬شرائه خاصة في‮ ‬العيد الذي‮ ‬يحتاج إلي‮ ‬كميات كبيرة من اللحوم حتي‮ ‬تشعر هي‮ ‬وأسرتها بفرحة العيد‮.‬

 

 

أهم الاخبار