الصومال..مصافحة النساء عقوبتها "القتل"

الصفحه الاخيره

الأحد, 09 يناير 2011 17:15
كتب - جبريل محمد:

منعت الميليشيات الصومالية المسلحة في جنوب الصومال أي رجل وامرأة غير متزوجين من التصافح أو الحديث مع بعضهما أو حتى السير معا، مؤكدة أن من يخالف ذلك سوف يتعرض لعقوبة قد تصل إلى الإعدام.

وقال أحد السكان ويدعى حسين علي سعيد من بلد جوهر التي بدأ فيها تطبيق هذا القانون:" إنه أمر مروع أن تشعر أنك قيد الاعتقال في شارعك وحياتك .. ويجب أن تتجنب
حتى السلام على المرأة لأنك تعلم أنك قد تتعرض للعقاب"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

 

وفي وقت سابق منع المسلحون النساء من العمل بشكل علني الأمر الذي دفع العديد من النساء للمكوث في منازلهن، ما جعل حياة معظمهن بائسة لأنهن لم يكن لديهن من يعيلهن وأولادهن.

ويجوب مسلحون ،الذين يدعون أنهم يطبقون الشريعة، الشوارع في حافلات

لتنفيذ القانون الجديد، وكذلك بتفتيش المواصلات العامة في الصومال بحثا عن أية سيدة ترتدي "ملابس غير لائقة" في نظرهم، أو سيدة تسافر بمفردها.

وتسيطر ميليشيات الشباب الإسلامية على جنوب ووسط الصومال، بينما تحاول في الوقت نفسه هزيمة الحكومة الصومالية المدعومة من الأمم المتحدة.

وخاضت الصومال حربا أهلية لمدة 20 عاما، ما أدى إلى ضعف الدولة وفسادها وانقسامها، ورغم أن الحكومة الصومالية مدعومة بأكثر من 8000 جندي مسلح من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، إلاأنها فشلت في تأمين أو توفير أية خدمات للسكان الصوماليين.