رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عزيزة ليست الأخيرة.. الرئيس يُسطر الإنسانية بمواقف من ذهب

أخبار وتقارير

الثلاثاء, 24 نوفمبر 2020 18:54
عزيزة ليست الأخيرة.. الرئيس يُسطر الإنسانية بمواقف من ذهب

خاص الوفد

أنقذ الرئيس عبدالفتاح السيسي مصر من ظلام الإرهاب والسقوط في وقت انهارت فيه دول عربية عديدة خلال أحداث الربيع العربي أو وقت حكم جماعة الإخوان الإرهابية لمصر، إذ ازدهرت البلاد وتقدمت خلال السنوات الاخيرة في العديد من المشروعات الاقتصادية والسياسية والعسكرية.

 

لم يتوقف دور الرئيس السيسي إلى هذا الحد بل كان له قصص إنسانية مع مواطنين لجأوا إليه مطالبين مساعدته، والتمسوا فيه الرئيس الإنسان الذي طالما تعاطف مع المواطنين من مختلف الفئات وتعددت له قصص إنسانية مع الأطفال والمسنين والشباب، الأمر الذي جعله محبوبًا لدى مختلف فئات الشعب.

 

مواقف إنسانية التمس فيها الرئيس السيسي آلام الشعب:

 

عزيزة

استجاب الرئيس السيسي لاستغاثة السيدة عزيزة بمحافظة المنوفية، التي طالبت معالجتها على نفقة الدولة والتي تبلغ من العمر 38 عامًا وتعول عزيزة 3 أبناء، حيث تعاني من السمنة المفرطة، ووجه الرئيس السيسي بتوفيركافة الرعاية الصحية والاجتماعية لها ولأسرتها.

 

يبلغ وزن "عزيزة" المصابة بالحُمرة "داء الفيل"  500 كيلو جرام، اضطرت أن تُخرج أبنائها من الدراسة بسبب افتقادها للمال، عانت عزيزة بسبب ثُقل جسدها؛ إذ كانت تزحف على الأرض خلال دخولها الحمام، كما استدانت

لجميع اقاربها وجيران بسبب تعثرها ماليًا، البعض مد لها يد العون بينما رفض الآخرين مساعدتها، واستمرت على هذا الحال سنوات عدة إلى أن وصلت حالتها الصحية إلى تدهور شديد.

 

تداولت بعض المواقع الإخبارية قصة عزيزة، وعلم الرئيس السيسي مأساتها وأمر بعلاجها فورًا على نفقة الدولة وتيسير جميع الإجراءات لإنقاذ حياتها، وتقديم المساعدة لها ولأسرتها.

 

عنينا ليكي

استوقفت سيدة مسنة الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال تفقده لعدد من المشروعات القومية التي تنفذها الدولة شرق القاهرة، وذلك في سبتمبر الماضي، وقالت السيدة للرئيس: "عندى قلب وسكر وكبد وضغط واحتاج إلى رعاية وعندما ذهبت لبعض المستشفيات رفضت قبولى".

 

رد الرئيس على السيدة المسنة قائلا : "عنينا ليكى"، مستفسراً عن المستشفى التي رفضت علاجها، موجهًا بسرعة التدخل وحل المشكلة واستلام الأوراق الخاصة بالسيدة، لتنفيذ جميع طلباتها على وجه السرعة.

 

 وأضاف السيدة خلال حديثها مع الرئيس:"والمصحف انتخبتك"، متمنية من الله التوفيق والسداد له في أعماله، وأنهت كلماتها قائلة " ربنا

يبارك فيك ويخلى أولادك ويراضيك ".

 

محمود سمير

 بعد أن تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة الشاب محمود سمير الذي يعاني من سمنة مفرطة وعدم قدرته على الحركة، حيث بلغ وزن الشاب أكثر من ربع طن، كشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، أن الرئيس وجه بسرعة محمود، لافتة إلى أنه تم التواصل مع أحد كبار أساتذة جراحات السمنة في مصر لإجراء جراحة عاجلة له على نفقة الدولة، وإرسال فريق كامل من المسعفين وإسعاف مجهزة، لنقل الشاب إلى المستشفى، لبدء تلقي العلاج اللازم على نفقة الدولة.

 

يبلغ محمود من العمر 35 عامًا، وهو من مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، ناشد المسئولين بالتدخل لعلاجه، من السمنة المفرطة و بعض الجلطات بالساقين وأطراف جسده وعدم قدرته على الحركة بسبب وزنه الزائد، الذي بلغ ٢٥٧ كيلو جرامًا، وكان رواد مواقع التواصل قد نشروا حالة الشاب وطالبوا الحكومة بالتدخل لعلاجه حفاظًا على حياته ومراعاه لظروفه الصحية والمادية.

 

علاج وبقالة

 

 أمر رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى بتوفير بقالة لمواطنة من الباعة الجائلين، وعلاجها على نفقة الدولة وتقديم الرعاية الصحية الفورية لها، حيث تصادف تواجد السيدة خلال تفقد الرئيس أعمال التطوير التى تمت في شهر فبراير بمنطقة عزبة الهجانة.

 

ونشرت الصفحة الرسمية لمتحدث رئاسة الجمهورية، عبر موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، أن الرئيس قرر توفير أحد المحال للسيدة لممارسة نشاطها، كما أمر الرئيس بعلاجها على نفقة الدولة وتقديم الرعاية الصحية الفورية لها.

 

أهم الاخبار