رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البدوي يزور أضرحة زعماء الوفد الراحلين

الصفحه الاخيرة

الأربعاء, 24 أغسطس 2011 07:23
البدوي يزور أضرحة زعماء الوفد الراحليند. السيد البدوي يزور أضرحة زعماء الوفد الراحلين
خاص –بوابة الوفد:

قام د. السيد البدوى رئيس الوفد مساء أمس الثلاثاء 23 اغسطس بزيارة  إلى اضرحة زعماء الوفد الراحلين سعد زغلول، مصطفى النحاس ،

فؤاد سراج الدين فى ذكرى رحيلهم حيث رحل سعد زغلول يوم 23 اغسطس 1927و رحل مصطفى النحاس يوم 23 اغسطس 1965 و رحل فؤاد سراج الدين يوم 9 اغسطس عام 2000  .

و اكد رئيس الوفد اثناء زيارته  اضرحة زعماء الوفد الراحلين أننا جئنا اليوم لنؤكد اننا ماضون على طريقهم و أننا  أمناء على التراث الوطنى الذى توارثناه عنهم و ان مبادئ الوفد و ثوابته و انحيازه الدائم لصالح الوطن والمواطن سيظل أمانه فى اعناقنا لن نحيد عنها ابداً.

و رداً على سؤال حول التحالف الديمقراطى و امكانية تحوله إلى تحالف انتخابى اكد رئيس الوفد اننا الان فى مرحلة التنسيق الانتخابى و وضع معايير بمعرفة لجنة يترأسها الدكتور وحيد عبد المجيد و يمثل الوفد فى هذه اللجنه فؤاد بدراوى سكرتير عام الحزب و هذا التنسيق قد يصل إلى تحالف انتخابى بين 34 حزباً يشكلون التحالف الديمقراطى من اجل مصر .

و طالب رئيس الوفد كافة الاحزاب الاخرى ان تنضم لهذا التحالف وصولاً إلى قائمة موحدة تكون انعكاساً  لوحدة الامه فى ثورة 25 يناير التى توحدت فيها الاحزاب و التيارات السياسية و الشباب و كل طوائف المجتمع كل انكر انتمائه و ايدلوجيته و كان الحاضر

الوحيد هو صالح الوطن و نجاح الثورة  .

و اكد البدوى ان اهداف الثورة لن تتحقق إلا اذا توحد الشعب كما توحد في ميادين التحرير في سائر انحاء الوطن ورداً على سؤال حول كيفية تحالف الوفد مع تيارات تختلف معه فكريا وايدلوجيا اكد رئيس الوفد ان وثيقه التحالف الديمقراطي من اجل مصر التى وقعت عليها الاحزاب جميعا تتوافق 100% مع برنامج حزب الوفد وافكاره وانه لا يستطيع رئيس الوفد او هيئته العليا او جمعيته العمومية ان تخالف مبادئ و قيم و ثوابت الوفد التى توارثناها جيلاً بعد جيلاً .

و طالب رئيس الوفد بعض المشككين او بعض الاقلام التى توجه السهام للوفد بغير علم ان تنتظر و ترى النتائج و ان تنتظر و ترى الهدف السامى من هذا التحالف الديمقراطى الذى يهدف إلى وحدة صف الامه و يقطع الطريق امام الجدل السياسى و الجدل الطائفى الذى لن نجنى من وراءه سوى الصراع و الضعف و العجز عن تحقيق اهداف ثورة 25 يناير و هذا ما يتمناه اعداء مصر فى الداخل و الخارج و رداً على سؤال حول هل التحالف بين الاحزاب يستطيع ان يحدث تنسيق

لهذا العدد الكبير من الاحزاب قال  رئيس الوفد ان المنافسه فى الانتخابات القادمه على 700 مقعداً بالانتخاب لمجلسى الشعب و الشورى  بخلاف 176 مقعداً  فى مجلس الشورى بالتعيين و 10 مقاعد فى مجلس  الشعب بالتعيين و بالتالى لدينا فى هذا العدد الضخم ما يكفى لتمثيل الشعب المصرى بكل احزابه و فئاته و و طوائفه و الهدف من ذلك ان البرلمان القادم هو اخطر برلمان فى تاريخ مصر لانه سيضع الدستور و سوف يشكل البنيه السياسيه لمصر لعقود قادمة و بالتالى فالدستور لا تضعه الاغلبيه لان الاغلبيه  بطبيعتها  متغيره فأغلبيه اليوم هى اقلية الغد  و الهدف الاساسى الا يكون فى مجلس الشعب حزب يحتكر الاغلبيه و لكن الاغلبيه تكون بالتحالف بين كل الاحزاب فى مصر .

و رداً على سؤال حول المخاوف من وجود برلمان خالى من المعارضه اكد رئيس الوفد اننا نخوض الانتخابات بقائمة موحده  لكن فى البرلمان سيمثل كل حزب بهيئته البرلمانيه و ستكون الممارسه البرلمانيه منحازه إلى ما يحقق الصالح العام ، كما ان هذه هى المره قد تكون الاخيرة التى يمكن ان يحدث فيها مثل هذا التحالف فبعد هذه المرحلة التى قد تستمر لخمس سنوات او اقل و بعد الانتهاء من استكمال البنيان السياسى لنظام الحكم فى مصر   ستعود المنافسه السياسية لما يجب ان تكون عليه بعد ان نكون تجاوزنا هذه المرحلة الخطيرة التى تحتاج إلى وحدة الصف

رافق رئيس الوفد خلال الزيارات فؤاد بدراوى سكرتير عام حزب الوفد و عبد الفتاح نصير امين الصندوق و ايمن عبد العال و حسام الخولى السكرتيرين العامين المساعدين و اللواء سفير نور عضو الهيئه العليا لحزب الوفد و الدكتور حسن شعبان وزير التنمية العمرانيه فى حكومة الوفد الموازيه.

أهم الاخبار