رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسبوك: "الثالث طار طار.. والرابع اسمو بشار"

الصفحه الاخيرة

الثلاثاء, 23 أغسطس 2011 18:43
دبي- (CNN):

مع تسارع الأحداث في ليبيا، خصوصا بعد الإعلان عن ظهور سيف الإسلام، نجل العقيد معمر القذافي، في أحد فنادق العاصمة الليبية طرابلس،

وغموض الوضع الحالي في البلاد، تزايدت تعليقات زوار صفحة CNN بالعربية على الفيسبوك إزاء هذه القضية وقضايا أخرى في المنطقة، من بينها خطاب الأسد، والحراك الشعبي حاليا في سوريا.

فحول الأنباء التي وردت بشأن ظهور نجل القذافي، كتب محمد عبد الحميد يقول: "يتحدث الثوار في ليبيا عن سقوط القذافي وتنتابهم فرحة عارمة، رغم أن القذافي لم يتنح، وعدم وصول الثوار إلى باب العزيزية، وعدم سيطرتهم على طرابلس، أليست فرحة الثوار برغم كل ذلك فرحة سابقة لأوانها؟"

عبد الله الكبسي كتب يقول: "القذافي وأبناؤه باتوا في حكم الماضي، وأعتقد أن ملاحقتهم كمجرمين ستكون من أولويات المجلس الانتقالي في ليبيا الحرة."

أحمد نايلي كان مسانداً لموقف القذافي وأنصاره، إذ كتب يقول: "لقد قلنا لكم إن الجميع وقع في فخ المؤامرة الإعلامية الكبرى على القائد

وعلى ليبيا، أرجوكم وبكل لطف صححوا موقفكم ويكفيكم ظلماً لرجل أحب العرب والمسلمين كما لم يحبهم أحد من قبل. يا عالم نحن نرتكب غلطة تاريخية كبرى بحق هذا الرجل، وهو آخر الرجال المحترمين لدينا والوحيد الذي استطاع أن يقول لا.. أرجوكم ابحثوا عن الحقائق كي لا تندموا يوما."

أما محمد تيجاني بشرى طيب فقد كتب يقول: "ما زال يتملكك الاستبداد، يا سيف، ولن يتركك الثوار الأحرار، وسوف نرى قريباً، ماذا سوف يفعلون بك."

وشبه عدد من القراء وضع القذافي حالياً بوضع صدام حسين قبل اعتقاله، فكتبت جيهان عطشان تقول: "هذا الزعيم العربي مصاب بمرض جنون العظمة، وما أعتقد أنه هرب، بل اختبأ مثل صدام لفترة ظناً منه أنه سينجح في القضاء على الثورة."

أما مؤيد بيلاسم فقد كتب يقول: "يمكن القذافي استعان بخبراء

من بعثيي العراق حتى يحفروا له حفرة جرذان مشابهة لحفرة صدام."

الأرملي نواف تساءل قائلاً: "إذا هرب فأي أرض تحميه؟"

وفيما يتعلق بالشأن السوري، فقد وردت الكثير من تعليقات القراء حول المقابلة التلفزيونية مع الرئيس السوري، بشار الأسد، كانت ما بين مؤيد لما ورد في المقابلة، ومعارض له، إذ كتب رزغار حسن يقول: "المنصب الذي لا يعنيك ستبقى فيه أياما معدودات."

في حين وجه القائمون على صفحة "معاً لمحاكمة وإغلاق قناة الدنيا السورية" رسالة "إلى محبي بشار الأسد، ما هو شعوركم بعد سقوط القذافي، وما هو شعوركم وأنتم ترون محبي القذافي يقفون أمس في الساحة الخضراء.. واليوم يهتفون ضده؟.. والثالث طار طار.. والرابع اسمو بشار."

عبد السلام محمود عبيدات كتب قائلاً: "لقد كان الفزع مسيطراً عليك يا بشار، أنصحك بحضور مقابلتك بالإعادة وستكتشف زيف حديثك."

أما من فضلوا تأييد الرئيس، فقد كتب أحدهم يقول: "تنحي الرئيس بيد الشعب.. والشعب نزل بالملايين تأييداً وانتهى الأمر."

وكتب آخر يقول: "واضحة.. كل المعارضين على هذه الصفحة مصريون وخليجيون وليبيون.. وكل من مع الرئيس الأسد سوريون.. يا أسد طالما شعبك معك لا تهتم... الويل لكل من تآمر على سوريا هذه المرة.. فستكون العقوبة كبيرة ولن ننسى من تآمر علينا."

 

أهم الاخبار