الفيسبوك : ثورة "الغلابة" يوم 26 أغسطس

الصفحه الاخيرة

الأحد, 21 أغسطس 2011 11:02
كتبت - سارة عزو:

أصدر مؤسسو صفحة "الفقير أولاً " بيانهم الأول مؤخراً، والذي أكد على اندلاع ما أسموه بـ"ثورة الغلابة" يوم الجمعة القادم، والذي أشاروا من خلاله إلى مراقبة شعب مصر

لمجريات الأمور منذ نجاح الثورة في 11 فبراير الماضي حتى هذه اللحظة، ولكن ما يعانيه الوضع الراهن من فرقه في صفوف القوى السياسية المختلفة والمتصارعة فيما بينها على مطالب بعيدة عن المطالب الحقيقية للثورة (عيش – حريةعدالة اجتماعية) هو ما جعلهم يقومون بإصدار هذا البيان.

ومن جانبهم أكدوا أن بيانهم الموجه إلى المجلس العسكري الذي تضمن 10 نقاط أساسية عبارة عن تذكرة بمطالب الشعب مشددين على قرارهم بالخروج من كل الميادين والشوارع يوم الجمعة القادم الموافق 26 أغسطس، وتضمن البيان عدة المطالب الآتية:

1)      إقرار حد أقصى للأجور 50 ألف جنيه وحد أدنى 1200 جنيه أي بنسبة 1:41 من قيمة الحد الأقصى وتطبيقها فوراً وإقرار إعانة بطالة أو توفير فرص عمل للعاطلين أو توزيع أراض زراعية عليهم بكافة التسهيلات والضمانات المطلوبة ورفع المعاشات بما يتناسب مع الحد الأدنى للأجور.

2)      تعيين وتثبيت جميع المؤقتين واحتساب فترة عملهم كمؤقتين من فترة خدمتهم مع مراعاة حق ذوي الاحتياجات الخاصة في نسبة 10% من التعيينات وتطبيق قانون العمل على القطاع الخاص والرقابة على تطبيق ووقف تعيين أبناء العاملين وتكون الأولوية للكفاءة والتخصص.

3)      تثبيت الأسعار ووقف ارتفاعها غير المبرر والتصدي للاحتكار ومحاربته للقضاء

على جشع رجال الأعمال وتأميم أموال رجال الأعمال الفاسدين وردها إلى مستحقيها من عمال وفلاحي مصر، والوقف الفوري لتصدير السلع الأساسية من أرز وزيت وسكر ودقيق وغاز لأي دولة أياً كانت إلا بعد سد الاحتياج الداخلي والوصول إلى الاكتفاء بأسعار مناسبة للمواطن المصري وفي حالة تصدير الفائض يصدر بأسعار التصدير العالمية.

4)      وقف المحاكمات العسكرية للمدنيين وإعادة محاكمة كل من تمت محاكمته أمام القضاء المدني والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين والإفراج عن ضباط التحرير الشرفاء وإلغاء قانون الطوارئ فوراً.

5)      إعادة الأمن للشوارع واتخاذ كافة الإجراءات للقبض على الخارجين عن القانون فوراً وإعادة هيكلة جهاز الشرطة وحل أمن الدولة (أمن الوطن) ومحاكمة جميع الضباط المتهمين في قضايا تعذيب وقتل أمام محاكم عسكرية وتعيين وتدريب خريجي الحقوق بدلاً منهم وتعيين وزير داخلية قاضي مدني.

6)      تطهير جميع الوزارات والمؤسسات والهيئات والمحافظات والمحليات والاتحادات والنقابات من فلول الحزب الوطني المنحل والذين تم تعيينهم بإشراف أمن الدولة (أمن الوطن) وتقديم الفاسدين للقضاء العادل ومنعهم من السفر والتحفظ على جميع أموالهم وممتلكاتهم .

7)      إصدار الموافقات اللازمة لعمل نقابات للمهن والحرف المختلفة (السائقين - الإعلاميين - الفلاحين - .....) على أن تكون مستقلة ويشرف

القضاء على انتخاباتها ويطبق ذلك على كافة النقابات الموجودة بالفعل، واستقلال الهيئات التي يجب استقلالها كهيئة الطب الشرعي، القضاء، الإعلام، الصحافة، وغيرها..

8)      وضع خطة زمنية قابلة للتنفيذ للقضاء على العشوائيات وتوفير حق المسكن لقاطني القبور والشوارع والمستحقين وتحويل جميع مقار الحزب الوطني المنحل لدور رعاية لأطفال الشوارع وتقديم الرعاية الصحية لهم وحق التعليم والعلاج النفسي والاجتماعي ليعيشوا بكرامة في بلدهم.

9)      تخصيص لجنة بوزارة الخارجية لاستقبال كافة شكاوي المصريين بالخارج للعمل على حل جميع مشاكلهم حلولا فورية وخاصة مشكلة الكفيل وتحكمه في أرزاقهم بغير وجه حق وإعادة كرامة المصري ورد اعتباره في جميع الدول العربية والغربية.

10)  منح أرفع الأوسمة لأهالي شهداء الثورة ولمصابيها وتقديم العلاج الكامل لهم على نفقة الدولة وسفر من يحتاج العلاج بالخارج.

ومن ناحية أخرى،، أكد مؤسسو صفحة "الفقير أولاً" على أهمية الوعي الشديد بماهية البرامج الانتخابية التي ستقدم فلا دخل للبطالة والفقر والعشوائيات بالبرنامج الانتخابي، قائلين:"إن بناء البلد وتوفير الحياة الكريمة لأبناء الشعب أمر بديهي لا يحتاج إلى برنامج انتخابي، والرئيس الذي لا يتمكن من توفير حياة كريمة لأبناء شعبه لا يستحق أن يكون رئيساً، فالبرنامج الانتخابي هو بناء وطن يتحدى الأمم في الصناعة والاقتصاد، معاً يوم 26 أغسطس حتى نحقق الحياة الكريمة لشعبنا فلا ننخدع وراء برامج انتخابية هزيلة وهزلية".

وأضافوا :" لا يصح أبدا أن يكون البرنامج الانتخابي عبارة عن القضاء على البطالة،لأن من البديهي أن يعمل الخريج بعد تخرجه، البرنامج الانتخابي كأن يتبنى الرئيس مشروع أن يكون القمح سلعة إستراتيجية أو جعل مصر من الدول المتقدمة في صناعة معينة كصناعة البرمجيات أو السيارات أو الطائرات مثلاً".

وأخيراً، أكدوا أن السبب الرئيسي في قيام الثورة هو حق المصريين في حياة كريمة، لذلك يجب أن يكون دائماً "الفقير أولاً".

 

أهم الاخبار