ساحة مسجد القائد إبراهيم الأكثر نشاطا على مدار العام

الصفحه الاخيرة

الأحد, 14 أغسطس 2011 11:44
الإسكندرية -أ ش أ:

نجحت ساحة مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية فى اجتذاب أكبر عدد من المواطنين بصفة دورية لتمثل أنشط البقاع الجغرافية بالمحافظة، وأكثرها كثافة فى التواجد السكانى على مدى الأشهر الأخيرة بعد أن كانت لا تشهد هذا الإقبال إلا بصفة سنوية وخلال شهر رمضان فقط لإقامة الصلاة.
وحرص رواد المسجد على رفض أي محاولات لاستغلال التجمع اليومى للمصلين – خلال صلاتى العشاء والتراويح طوال شهر رمضان  لممارسة أي دعاية سياسية أو الترويج لحملات انتخابية أو حزبية، أو حتى حملات إغاثية، مؤكدين على أن تجمعات العبادة لا يجب أن تختلط بأى مظهر سياسى .
وتشهد ساحة المسجد بوسط المدينة تجمع عشرات الآلاف من المصلين بصفة يومية طوال شهر رمضان لإقامة صلاة

قيام الليل وتتضاعف الأعداد المشاركة خلال العشرة أيام الأواخر من الشهر وتمتد من عقب صلاة العشاء لما قبل صلاة الفجر.
وتمثل ساحة المسجد رمزا لتجمعات المظاهرات والوقفات الاحتجاجية من قبل اندلاع الثورة المصرية، ومركز تدشين كافة المسيرات والوقفات الاحتجاجية طوال الثورة، فضلا عن اعتبارها "هايد بارك" مفتوح للنقاشات السياسية والتجمعات.
وارتبط المشهد الأسبوعى لصلاة الجمعة بساحة المسجد بانطلاق المسيرات ورفع الأعلام المصرية للتأكيد على مطالب الثورة، وتوزيع المنشورات وإقامة منصات الخطابات السياسية على مدى نحو 29 أسبوعا بدأتها "بجمعة الغضب" فى 28 يناير الماضى .
وعلى مدار تلك الأسابيع الكثيرة شهدت
ساحة المسجد رفع الأعلام المصرية والتجمع على مطالب الثورة الرئيسية (عيش، حرية، عدالة اجتماعية) ولم تظهر فيها أى مطالب لتيارات سياسية بعينها أو بروز لأى فصيل سياسى عن غيره من التيارات المنتشرة فى الشارع المصرى والسكندرى؛ حتى تحول المشهد خلال الأسابيع الأخيرة إلى إعلاء مطالب تيارات دون أخرى والتنافس السياسى فى محاولة للحصول على أكبر تأييد شعبى لمطالب تيار بعينه.
ووصف نشطاء العمل السياسى بالإسكندرية ساحة المسجد خلال الفترة المسائية التى تقام بها الصلاة بالمحمية الطبيعية التى ترفض خلط العمل السياسى التنافسى بالشعائر الروحانية المرتبطة بإقامة الصلاة التى تمتد لنحو 3 ساعات يوميا تجمع السكندريين من مختلف أحياء المحافظة على اختلاف توجهاتهم السياسية والأيديولوجية.
وظهر هذا الفصل العفوى للعمل السياسى عن الدينى من خلال إقامة القوى السياسية لحفل إفطار جماعى بحديقة الخالدين الملاصقة لساحة المسجد، ولكن سرعان ما تم إنهاء هذا الإفطار قبل إقامة الصلاة .


أهم الاخبار