توقعات "نوستراداموس العرب" لأحداث 2014:

رحيل 3 زعماء وانهيار أمريكا

الصفحه الاخيرة

الأربعاء, 01 يناير 2014 16:29
رحيل 3 زعماء وانهيار أمريكا اوباما

توقع الفلكى المغربى عبد العزيز الخطابى وفاة ثلاثة زعماء فى العالم خلال سنة 2014، بينهم عرب. ويرى أن «رؤساء إيران، الولايات المتحدة وفرنسا، فى دائرة الخطر»،

كما توقع بأن «الربيع العربى سيستمر فى البلدان العربية حتى 2015 وسوف ينتقل إلى بعض الدول الأوروبية». أكد الخطابى أنه لا يدعى الغيب، بل تكهناته نابعة من قواعد حسابية وخرائط فلكية.
وبخصوص مستقبل الولايات المتحدة، قال الخطابى»سوف تبدأ أمريكا بالتراجع الاقتصادى ثم الانهيار. والنكسة ستلاحق الأسواق».
وأضاف أن ذلك سيؤدى إلى ما أسماه «ربيع أمريكى». ورأى فى حساباته الفلكية أن «أمريكا سوف تشتعل نارا من الداخل والخارج»، وستعرف «أعمال شغب» بسبب الانتفاضة التى ستصل اليها حيث سيطالب الشعب بـ»إسقاط البيت الأبيض». وسيعبر الأمريكيون عن سخطهم على السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل. و»سينهار الدولار إلى حدود 90 بالمئة من قيمته فى المستقبل القريب».
وحول إيران، يرى الخطابى، أنها «ستشتعل نارا ودخانا»، كما يتنبأ بوقوع «حمام دم فى الهند». وستشهد سوريا، حسب توقعاته، معارك دموية». أما لبنان

«سوف ينفجر من قلبها بركان ملىء بدخان أسود ثم ينقسم إلى جزئين».
ويرى أن إسرائيل ستتعرض مستقبلا إلى «هجوم من الساحل الغربى والمشرق العربى»، كما أن أوروبا ودول الشرق الأوسط وخاصة الخليج ستقوى علاقاتهما على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية «. كما توقع «ظهور سرب عظيم من النحل لا يعرف مصدره».
وحول بلده المغرب، قال الخطابى إنه «على فوهة بركان قد ينفجر فى أية لحظة»، وإن حكومة عبد الإله بن كيران الجديدة «على كف عفريت، لأنها سوف تنقلب على بعضها ما سيحدث أزمة بين الأحزاب المكونة لها»، وأكد أنه يرى أن «الحكومة على حافة الانهيار». وأضاف أن «سنة 2014 ستكون سنة الوفيات بالنسبة لعدد من قادة الأحزاب».
وبشأن العلاقات المغربية-الجزائرية يقول الخطابى إنها ستعرف بداية انفراج فى 2015، بعد سلسلة التوترات التى تشهدها هذه العلاقات منذ سنوات.
وقال: إن بإمكان المنتخب الجزائرى أن يحقق نتائج جيدة فى كأس العالم التى ستنظم بالبرازيل، يجيب الخطابى، تبعا لتنبؤاته، أن أصدقاء سفيان فغولى سيحققون «أشياء جميلة».
وتوقع الخطابى أن يشهد العالم مستقبلا، دون أن يحدد السنة بالتحديد، إنجازات علمية مبهرة، حيث سيتوصل العلماء إلى إيجاد أدوية للأمراض المستعصية، كمرض فقدان المناعة المكتسبة «السيدا» ومرض السرطان.
وتكهن بأن تحمل الأبحاث العلمية أجوبة دقيقة لعدة أمراض، «كجنون البقر، أو الأمراض المنقولة من الحيوانات إلى الجنس البشرى». وفى المقابل، «ستظهر أوبئة جديدة وأمراض جلدية». أما عن عالم الفضاء «فستقع اكتشافات كبرى، بما فيها وجود كائنات ومخلوقات أخرى خارج المجموعة الشمسية».
وكانت الصحافة المغربية قد اطلقت على الخطابى أسم  «نوستراداموس العرب»، نظرا إلى تنبؤاته العديدة التى تحقق البعض منها على أرض الواقع، من بينها تنبؤه باغتيال رابين ووفاة ياسر عرفات». وتوقعه فى 2008 بحدوث فيضانات فى بعض المدن المغربية ورحيل بعض كبار الفنانين والأدباء.
وذاع صيته عالميا، خاصة تنبوئه باعتداء 11 سبتمبر فى الولايات المتحدة الأمريكية، وتكهنه برحيل الأميرة ديانا فى حادث سير.
والخطابى عضو فى جمعية «الشيكاكو» للتنجيم فى أمريكا، ويؤكد فى أحاديثه وتصريحاته أنه لا يدّعى الغيب، بل يُصْدر توقعاته بناء على قواعد حسابية وخرائط فلكية تجعل أغلب تنبؤاته تصادف طريقها نحو التحقق.

أهم الاخبار