رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تطمح للريادة في الشرق الأوسط

"قبيلة".. تجسيد لإصرار الشباب على تحدى الصعاب

الصفحه الاخيرة

الخميس, 01 نوفمبر 2012 15:04
قبيلة.. تجسيد لإصرار الشباب على تحدى الصعاب
كتب- محمود السويفي:

خمسة عشر شاباً فقط، تخرجوا من الجامعة، ولم يجدوا عملاً مثل ملايين غيرهم، لكنهم يستسلمون للواقع.. راودتهم فكرة تفيدهم مادياً ومعنوياً، وفي نفس الوقت تعود بالنفع علي بلدهم، الذي قلما فكر أحد في مصلحته.

"شركة إنتاج إعلامي، تقدم إعلاما هادفا توعويا، وممتعا، وفي نفس الوقت يحقق الربح"، كانت بداية فكرة "قبيلة"- كشركة إنتاج إعلامي تقتحم المجال الذي يهيمن عليه الكبار، لتقدم أفلاماً قصيرة، وكرتون، وأفلاماً تسجيلية.
أصر "أحمد فتح الباب"، الشاب العشريني والمؤسس الأول لقبيلة، مع عدد من زملائه علي أن ينفذ فكرته علي أرض الواقع في أواخر عام2010، وقبل اندلاع الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير. وبالفعل أنتج "فتح الباب" وزملاؤه، فيديوهات توعوية قصيرة، لكنها لم تخرج للنور، بسبب نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك- بحسب ما أكد حاتم تاج الدين، مخرج أفلام قصيرة بقبيلة.
لم تمر شهور حتي قامت الثورة الشعبية في مصر، في بداية العام 2011م،  ليشارك بها شباب "قبيلة"، ليس بغرض تسجيل الأحداث وإنتاج فيلم قصير، إنما تعبيراً عن غضب من نظام كاد ليقتل الحلم في نفوسهم، كما كان سبباً في منع أعمالهم.
إعلام هادف
" قبيلة فريق عمل متكامل هدفه إعلام هادف، وممتع، بأسلوب سلس يفهمه الجميع متعلم أو جاهل، نخبوي أو أمي، سواء بشرح مصطلحات سياسية، أو تعريف المصريين بحقوقهم القانونية"، هكذا يشرح حاتم تاج الدين، فكرة قبيلة باختصار. ويضيف: "كنا خريجون من مختلف الكليات: إعلام، وتجارة، وفنون جميلة.. تنوعت مهامنا بناء علي اختلاف التخصصات، فمنا من يقترح الأفكار، وآخر ينفذ، وثالث يتولي مهام التسويق".
يؤكد تاج الدين، الشاب العشريني، في حديث لـ"بوابة الوفد"،

أن قبيلة بدأت علي مواقع التواصل الإجتماعي: الفيس بوك، ويوتيوب، وتويتر، وجذبت آلاف المتابعين. مشيراً الى أن أعضاء قبيلة ليسوا مجرد 15 عضوا مؤسسا فحسب، "إنما كل أصدقاء ومتابعي "قبيلة" علي موقع التواصل، هم أعضاؤها، تتلقي منهم الأفكار، وتتولي التنفيذ. أو تعيد إنتاج ما تتلقاه من أعمال جاهزة من متابعيها".
يوضح مخرج الأفلام القصيرة: أفلامنا تتسم بالجمال والروعة، بأدوات بسيطة، ففي الاحتفال بالعيد كانت فكرتنا بسيطة للغاية، وأعجبت الجمهور، فقد دعونا أعضاء علي الفيس بوك، أن يقوموا بتصوير فيديو لصلاة وتكبيرات العيد، كلُ في المسجد الذي يصلي فيه.. وبالفعل أنتجنا فيديو مدته 4 دقائق، من مختلف أنحاء مصر، ودول العالم العرب والإسلامي، أشاد به الجميع.
لا للسياسة
يصمم مؤسسو قبيلة علي أن تبقي شركتهم، مختصة بإنتاج الأعمال الحيادية، وبعيدة عن السياسية، ويؤكدوا: ليس لدينا توجه سياسي معين، أو آراء سياسية.. هدفنا التوعية وليس التوجبه، فلو انحرفنا وفكرنا في تحويل نشاطنا لعمل سياسي سنقضي علي فكرتنا من الأساس".
"قبيلة" أنتجت سلسلة فيديوهات خاصة بالتوعية السياسية- ليس بها آراء معينة، تعرض لها ملايين المشاهدين، وآخرها سلسلة "دمفد"- دليل المواطن لفهم الدستور، والمستمر عرضها حتي الآن..وهي عبارة عن فيديوهات قصيرة تشرح ببساطة نصوص المواد الأولية التي سيحتوي عليها دستور مصر الجاري وضعه من قبل الجميعة التأسيسية التي شكلها البرلمان المنحل.
يعود حاتم تاج الدين ليؤكد: "هدفنا ليس التوعية السياسية
فقط، فنحن نطمح لإنتاج أغاني، وفيديو كليب، وأفلام وثائقية، وكارتون، بالإضافة إلي وجود خطة لدخول مجال السينما، بصنع أفلام جادة بديلة للسينما الردئية الموجودة الآن". ويضيف: "طموحنا كبير ونأمل أن نكون شركة رائدة في مجال الإنتاج الإعلامي في الشرق الأوسط".
كانت "قبيلة" قد خاضت عالم الإنتاج الوثائقي بعمل سلسلة وثائقية بعنوان "إيوان" عن العمارة الإسلامية والقبطية في مصر، وتخطط لإنتاج ضخم للأفلام الوثائقية، كذلك أفلام قصيرة كبداية للإنتاج السينمائي.
المفاجأة تتحقق
منذ أيام وعدت قبيلة جمهورها بمفاجأة، انتظرها بشغف كثير منهم. يكشف تاج الدين، أن المفاجأة تتمثل في إقامتنا مهرجانا للأفلام القصيرة ويبدأ الترويج له الخميس أول نوفمبر، ويبدأ تلقي الأعمال  المشارك به في الفترة من 16 نوفمبر المقبل، وحتي 21 ديسمبر، وعند هذا التاريح سيقام حفل ختامي توزع فيه جوائز الأفلام الفائزة بأفضل فيلم.
وعن كيفية الحكم علي هذه الأفلام، ينوه تاج الدين: "لدينا لجنتا تحكيم لتوزيع الجوائز واحدة من قبيلة، وأخري من الأكاديميين والمتخصصين، كذلك جائزة لأفضل عمل من وجهة نظر الجمهور".
ويلفت إلي أنه ربما يتم تعاون مع القنوات الفضائية بشأن عرض المهرجان، مشيراً أن بعض هذه القنوات مثل "أون تي في"، و"الجزيرة مباشر مصر"، تقوم بإنتقاء أفضل ما ننتج قبيلة، وتعرضه علي المشاهدين- مما يعود بالنفع علي الشركة التي تتلقي بذلك شهرة واسعة، والجمهور.
تعاون حكومي
ويذكر أن "قبيلة" تعاونت مع المؤسسات الحكومية في وضع حملة التوعية الخاصة بالتصويت في الانتخابات الرئاسية الماضية، وذلك مع اللجنة العليا للإنتخابات. كذلك التعاون مع مركز العقد الإجتماعي التابع لمجلس الوزراء، لإنتاج سلسلة (دمفد) دليل المواطن لفهم الدستور"، والتي نالت رواجاً كبيراً في الشارع المصري. وتقوم المؤسسات الحكومية هذه بتقديم الدعم المالي لقبيلة، وإمدادها بمعلومات.
يشار إلي أن موقف الشركة القانوني سليم، فقد بادر المؤسسون بتسسجيل أنسفهم  لدي الشهر العقاري.  وتعتمد علي التمويل الذاتي من جيوب الأعضاء، بجانب الأموال التي تكسبها الشركة من إنتاج أعمال دعاية لشركات خاصة، في المجال التجاري.
شاهد الفيديوهات:
حاتم تاج أحد مؤسسي قبيلة يتحدث لبوابة الوفد
http://www.youtube.com/watch?v=HIOoEtBaup4&feature=youtu.be
فيديو التعريف بقبيلة:
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=JummVGLWdsM
فيديو تكبيرات العيد:
http://www.youtube.com/watch?feature=endscreen&v=HmQhIdwMSmo&NR=1\

أهم الاخبار