رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هندى يعيش مع زوجاته الـ 39 وأبنائه الـ94

الصفحه الاخيرة

الأحد, 02 سبتمبر 2012 18:17
هندى يعيش مع زوجاته الـ 39 وأبنائه الـ94

لا يزال زيونا غاكا تشانا، الذي يبلغ من العمر 68 عاماً، مستعدًا للزواج لزيادة عدد أفراد طائفته، على الرغم من أنه متزوج من 39 امرأة بالفعل ولديه 94 طفلا.

ولكن الأمر الأكثر دهشة هو أن هذه العائلة الكبيرة تعيش بأكملها تحت سقف واحد في قرية باكتاونغ - تلانغنوام في ولاية ميزورام التي تقع شمال شرقي الهند على الحدود مع ميانمار وبنغلاديش.
تعيش هذه الأسرة الكبيرة بحسب صحيفة الشرق الأوسط في منزل ضخم مترامي الأطراف مكون من أربعة طوابق ويكتسي باللون الأرجواني الفاتح، والذي يعد المبنى الخرساني الوحيد في القرية، بخلاف الكنيسة.
تجدر الإشارة هنا إلى أنه يتم حاليا إضافة طابقين آخرين إلى المنزل لاستيعاب عدد الأسرة المتزايد. وعلى الرغم من أن هذه العائلة لم تقدم طلبا رسميا بعد لدخول «موسوعة غينيس للأرقام القياسية» كأكبر عائلة في العالم، تشير الإحصائيات بالفعل إلى أنها واحدة من أكبر العائلات في العالم من حيث العدد.
تؤكد أحدث الإحصائيات أن عائلة زيونا تتكون من 39 زوجة و94 طفلا و15 زوجة ابن و36 حفيدا. يذكر أن زيونا لديه 50 بنتا، بعضهن تزوجن بالفعل وانتقلن مع أزواجهن

إلى خارج المنزل.
وفي الوقت الراهن، يعيش ما لا يقل عن 161 شخصا في المنزل الذي يتكون من 100 غرفة والذي يقع على قمة تل يتمتع بمنظر خلاب.
يحتوي هذا المنزل، الذي يطلق عليه «منزل الجيل الجديد»، على أربعة أجيال يعيشون سويا في انسجام تام. يحصل كل زوجين على غرفة أو مقصورة خاصة، بينما يعيش الأطفال الصغار أو الأشخاص البالغين غير المتزوجين في غرف نوم هائلة المساحة. ولكن الأمر المثير للدهشة حقا هو عدم قدرة أي من أفراد العائلة على ذكر العدد الدقيق للغرف أو المقصورات الموجودة في المنزل، حيث يجري بناء أو هدم إحداها كل يوم.
يحتوي مجمع العائلة السكني على مدرسة خاصة وساحة لعب وورش نجارة وحظائر لتربية الخنازير ومزارع للدواجن ومساحة لزراعة الخضراوات تكفي تماما لإمداد هذه العائلة الكبيرة باحتياجاتها.
أسس زيونا مدرسة يديرها شقيقه الأصغر للأطفال الذين يعيشون في هذا المجمع السكني, وبينما تأتي المناهج الدراسية من الحكومة الهندية، قام زيونا بإضافة
بعض التعاليم الطائفية المحددة إلى هذه المناهج.
تعتبر العائلة جزءا من طائفة مسيحية تدعى «زيونا» تبيح تعدد الزوجات والتي سميت على اسم والد زيونغاكا تشانا، الذي أسس هذه الطائفة في أوائل ثلاثينيات القرن العشرين. تؤمن هذه الطائفة بـ«كوم سانغ روريل» أو حكم المسيح على الأرض الذي استمر لـ1,000 عام، حيث يتنبأ سفر الرؤيا في الإصحاح 20 من الكتاب المقدس أنهم سيحكمون العالم قريبا مع المسيح. تقارن هذه الطائفة نفسها بالنبي سليمان الموجود في كتاب العهد القديم والذي كان له 700 زوجة و300 جارية، وتنتشر بين أربعة أجيال وتسمح للرجال بالزواج من أي عدد يرغبون فيه من النساء.
يؤكد زيونا أنه كان يعتقد في صغره أنه لن يتزوج أبدا، مضيفا: «كان لدى والدي 7 زوجات وكان موضوع العناية بهن أمرا صعبا للغاية. تسببت رؤيتي له وهو محاط بالنساء طيلة الوقت في تثبيط عزيمتي في الزواج، ولكن إرادة الرب جاءت مخالفة لإرادتي».
يقول بارليان، وهو الابن الأكبر لزيونا الذي يبلغ من العمر 50 عاما: «لا توجد أي خلافات أو منازعات داخل المنزل أو بين أفراد طائفتنا، لأن الجميع يلتزمون بالقواعد التي وضعها زيونا. يستوعب الجميع قيم التفاهم والتسامح والإحسان التي أردنا أن نلتزم بها جميعا، فضلا عن وجود انضباط صارم في المكان».
يسير بارليان على خطى أبيه، على الرغم من أنه لا يزال أمامه الكثير ليلحق بوالده، حيث إن لديه زوجتين و13 ابنا فقط في الوقت الراهن.
 

أهم الاخبار