رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خالد سعيد تنتقد الحرية والعدالة بسبب إضرابات العمال

الصفحه الاخيرة

الأحد, 22 يوليو 2012 16:13
خالد سعيد تنتقد الحرية والعدالة بسبب إضرابات العمال
كتبت - ناهد إمام:

انتقدت صفحة "خالد سعيد" اليوم الأحد على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك "، ما نشرته جريدة الحرية والعدالة، مما اعتبرته تخوينا للمحتجين عبر خبر يتابع اضرابات العمال فى المحلة، معبرة عن رفضها لتخوين المعارضين بعد الثورة، قالت:" صورة من خبر منشور النهار ده في صحيفة حزب الحريّة والعدالة بيتابع إضرابات العمّال في مدينة المحلّة

، مكتوب فيه: - كما تمّ الكشف عن وجود عناصر غريبة تتبع الحزب الوطني، وأمن الدولة هي التي تحرك العمّال. وتصعدّ مطالبهم وتُجبرهم على الاضراب -، تخوين المحتجّين والّي بيشاركوا في

التظاهرات والاضرابات والاعتصامات غير مقبول بعد ثورة نحّت ثقافة النظام السابق بتخوين المعارضين ليه بتهم باطلة لتنفير الناس منهم ومن قضاياهم، فيه اعتصامات واضرابات نجحت السنة ونص الّي فاتوا في تنحية مسؤولين فاسدين وكشف قضايا فساد وإهدار مال العام، وحق الاحتجاج السلمي مكفول لجميع المواطنين في كلّ مكان وأيّ زمان" .
وتابعت الصفحة انتقادها لصياغة الحرية والعدالة لخبر اضرابات عمال المحلة، بنشر خبر قديم كانت صحيفة المصري اليوم قد نشرته فى
ديسمبر 2006 اتهمت خلاله حكومة الحزب الوطنى حينها جماعة الإخوان المسلمين بأنها وراء اعتصامات العمال، قال:" خبر قديم من المصري اليوم في ديسمبر 2006 فيه إن حكومة الحزب الوطني في السابق اتهمت الإخوان ونوابهم بتهييج عمال المحلة وتحريضهم على الاعتصام والإضراب، والنهاردة في خبر في جريدة الحرية والعدالة فيه نواب مجلس الشعب عن الحزب بيتهموا فلول الحزب الوطني وأمن الدولة بتهييج عمال المحلة وتحريضهم على الاعتصام والإضراب،  للأسف الناس بتنسى مطالب العمال نفسها واحتياجاتها الشخصية بسبب قلة دخلهم وزيادة الأعباء والمصاريف عليهم وعلى أسرهم وبتتحول القضية إلى قضية سياسية قائمة على التخوين الطرف الآخر"، واختتمت " خالد سعيد " تعليقها بالقول: "العبرة مش بمن يُطالب، العبرة بشرعية المطالب".

 


 

أهم الاخبار