"لا للفلول ..ولا لراكبى الموجة" قصيدة للمتلونين

الصفحه الاخيرة

الاثنين, 14 مايو 2012 22:16
لا للفلول ..ولا لراكبى الموجة قصيدة للمتلونين
تأليف الشاعر- محمد الغرباوى:

الواقع المرير من قفز البعض على الثورة وبيع البعض لها والسعي الحثيث من البعض لإجهاضها ووأد براعمها

وتسميم أرضها هو ما يئن من خطاه ووقعه كل مصري حر يدرك ماهية الثورة وأهميتها لحياة الشعوب وما كان ليحدث لو رجعت عقارب الساعة إلى الخلف ولم تحدث هذه الثورة من غياب الكرامة وتناوم الوطنية وتعالي موجات الظلم والقهر والعسف، كل هذا جعل الشاعر محمد الغرباوي يكتب هذه القصيدة متأسيا بها على مهاجمة

قطاع الطرق لركب الثورة المجيدة وسرقتهم لأهم أزوادها ومواردها ومحرضا بها جميع المصريين الأحرار لأن يعملوا على التنبه لفلول النظام ومقاومتهم حتى آخر قطرة دم وإلا رجعت عقارب الساعة للخلف مرة أخرى، وإليكم القصيدة...

كفروا برائحة الــــورود***وتلبسوا الوجه الحديـــد
وتلوا تراتيل التلون في تلافيف السجــــــــــــــــــود
كم باركوا طعم الحقوق وهم بنكهتها جحـــــــــــــود
كم دبروا من تحت طاولة الخداع بلا شهـــــــــــود
ليحطموا الأمل الجديد ويقتلوا الحلم الوليـــــــــــــد
وليودعوا الأحرار سجنا مصمتا صلب القيــــــــود
وليطرح الناس المياه ويشربوا نخب الصديــــــــد
عاد الفريق وجيشه ***بعبادة العجل البليــــــــــد
فتحمل الأنصار أوزار الحروب بلا قيـــــــــــــــود
لن تنتهي الحرب البغي بغير تقتيل اليهــــــــــــود
وبأن يكون الشعب لا جيش الهلاك هو الجنــــود
اكشف قناعك يا زمان وأظهر الوجه الحقــــــود
أنا من تآمرك المباغت في انتظاري للمزيــــــــد
إن فل سيفي إن أنيابي يفل بها الحديـــــــــــــــد
ولقد خبأت لحربك الأشعار والعزم الجليــــــــــد
وحكيت للأبناء ميراث الخصومة والجديــــــــــد
ولسوف يحمل عهدها من بعد أبنائي الحفيــــــد
أنا في رباط فوق ثغر كرامتي هل من مزيـــــــد
من أجل نيل كرامتي ***بعت الحياة بلا نقـــــود
والنصر للأحرار ملك حكمة الزمن البعيـــــــــد

أهم الاخبار