جميلة بوحيرد: لا أساوى نقطة واحدة نزفت من دم شهيد جزائرى

الصفحه الاخيرة

الثلاثاء, 01 مايو 2012 22:47
جميلة بوحيرد: لا أساوى نقطة واحدة نزفت من دم شهيد جزائرىالمناضلة الجزائرية جميلة بوحريد تعانى الشيخوخة والمرض
كتب ـ سامى الطراوى:

كثير من الأجيال الحالية لا تعرف هذه السيدة العربية المناضلة «جميلة بوحيرد» كما تحب أن تسمى فهى من مواليد 1935 فى حى القصبة والشعب الجزائرى يطلق عليها اسم الثائرة أو البطلة الجزائرية.

فقد قام الاحتلال الفرنسى باعتقالها بسبب نضالها ضد وحشيته وسياسته الاستعمارية وذاقت فى المعتقل كل ألوان العذاب علي يد جيش الاستعمار الفرنسى الذى استخدم جميع أنواع التعذيب سواء كانت

باستخدام الكهرباء أو الضرب وسحل والتى أحدثت بها إصابات بالغة وتشوهات فى يديها وجسدها من شدة التعذيب الذى وصل إلي درجة الانتقام الجسدى والمعنوى وتحملت كثيرًا من ويلات العذاب من أجل حرية وطنها، وضربت مثلا فى النضال العربى لتشهد لها جميع المحافل الدولية بالتضحية والفداء من أجل حرية
العروبة.. فمن يصدق أن جميلة بوحيرد مازالت علي قيد الحياة وبعيدة كل البعد عن الاعلام أو الشهرة، فلا أحد يصدق أن المناضلة طيلة حياتها لم تذكر ابدًا أنها المناضلة أو الثائرة!!. وترفض دائمًا أن تشهر فى أى وسيلة اعلام!!
والأمر الذى لايصدق.. أنها مريضة جدًا وتلزم الفراش ترفض العلاج علي نفقة الدولة؟ وعندما ارادت الدولة ان تكرمها قالت لو أردتم أن تكرمونى فيجب عليكم أن تكرموا قبلى مليون شهيد فأنا لا أتساوى ابدا بنقطة دم واحدة نزفت من شهيد.

أهم الاخبار