رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"مؤتمر العربية" يوصى بقرار سياسى لحماية لغة القرآن

الصفحه الاخيرة

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 22:44
مؤتمر العربية يوصى بقرار سياسى لحماية لغة القرآن
المدينة المنورة -كاظم فاضل:

أطلق الباحثون والعلماء صيحة تحذير من تراجع العربية فى العديد البلدان العربية مثل الإمارات العربية التى باتت العربية تحتل فيها المركز الرابع، والبحرين التى تحتل فيها العربية المركز الثالث بحسب الصرخة التى أطلقها الدكتور جعفر عبد السلام الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية فى المؤتمر معلناً إقدام الأمم المتحدة على إلغاء قرارها بجعل العربية هى اللغة السادسة بها بعد عجز العرب عن الوفاء بالتزاماتهم الخاصة باعتماد لغتهم فى الأمم المتحدة .

ودعا المؤتمر الذى نظمته الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة برئاسة الدكتور محمد بن على العقلا مدير الجامعة لمدة ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من 200 عالم وباحث من30 دولة عربية وإسلامية ناقشوا 66 بحثاً، إلى إنشاءِ مجمعٍ لغويٍّ سعودي، يؤدّي دورَه في حمايةِ اللغةِ العربيةِ والذودِ عنها، ويكونُ له دورٌ فاعلٌ في التنسيقِ بينَ مجامعِ اللغةِ العربيةِ في الوطنِ العربي وتوحيدِ قراراتِها.. وثمن المؤتمرُ لمجامعِ اللغةِ العربيةِ جهودَها المميزةَ في خدمةِ اللغةِ العربية، ويدعوها لتقديمِ المزيدِ من الدراساتِ اللغوية، ومواصلةِ نشاطِها في التفصيحِ والتعريبِ والتصحيح.
وطالب المؤتمر فى توصياته التى أعلنها الدكتور عبد الرزاق الصاعدى عميد كلية اللغة العربية بالجامعة الإسلامية ، حكوماتِ الدولِ العربية كافة إلى تفعيلِ ما تنصُّ عليه أنظمتُها من أن اللغةَ العربية هي لغةُ الدولة، وما يقتضيه ذلك التفعيلُ من إلزامِ الجهاتِ والمؤسساتِ الحكوميةِ والمصارفِ والشركاتِ والهيئاتِ والجامعاتِ ؛ إذ إنّ ذلك يحتاج إلى قرار سياسيٍّ داعِم.
وأمِل المؤتمرُ من الحكوماتِ العربيةِ أن تتخذَ قرارَ التعريبِ الشاملِ للعلومِ التطبيقيةِ والطبية، تأسياً باللغاتِ العالميةِ الحية التي فرضت وجودَها ونقلتْ العلومَ بلغاتِها، و توحيدِ

الجهودِ العربيةِ في تعريبِ مصطلحاتِ العلومِ من خلالِ مركزٍ متخصصٍ في الترجمةِ والتعريبِ .
وبعث المؤتمرُ دعوته لقادة الفكرِ والرأيِ في العالمِ العربي إلى إنشاءِ منظمةٍ دوليةٍ علميةٍ للغةِ العربية، تسعى إلى دعمِ استخدامِ اللغةِ العربيةِ الفصحى في الحياةِ اليوميةِ للشارعِ العربي، وإلى رسمِ سياساتٍ لغويةٍ منهجية، كما دعا المؤتمر وزاراتِ التربيةِ والتعليمِ في الوطنِ العربي إلى الاهتمامِ التامِّ بمعلميّ اللغةِ العربية
وحث المؤتمر مجامعِ اللغةِ العربيةِ واتحادِ المجامعِ على التمسّكِ بما وردَ في قراراتٍ إنشائِها من متابعةِ الحالةِ اللغويةِ وإصدارِ تقاريرَ دوريةٍ بشأنِ التلوثِ اللغويِّ، وما يصيبُ اللغةَ من خللِ الألفاظِ والتراكيب.
ودعا المؤتمر الحكوماتِ العربيةِ والإسلامية والموسرينَ ومحبي لغةِ القرآنِ الكريم أن يطلقوا قنواتٍ فضائيةً لتعليمِ اللغةِ .
وحذر المشاركون من انتشارِ العاميةِ في وسائلِ الإعلامِ، المسموعةِ والمرئيةِ والمقروءة، وأوصوا بالعملِ على الحدِّ منها, والعملِ على توحيدِ لغةِ الإعلامِ العربي، باستخدامِ الألفاظِ والتراكيبِ الفصيحة، مشددين على خطر الدعواتِ المشبوهةِ الموجهةِ للتنظيرِ للعاميةِ والأخذِ بها نطقاً وكتابةً بغرضِ إحلالِها مكانَ الفصحى.
وتطلع المؤتمر إلى إعادةِ النظرِ في مناهجِ مدارسِ اللغاتِ التي تهملُ العربيةَ وتقومُ على تدريسِ مقرراتِها بلغاتٍ أجنبية.وأوصى المؤتمر بأنْ توجِّهَ أقسامُ اللغةِ العربيةِ بعضَ بحوثِها الأكاديميةِ إلى اللهجاتِ العربيةِ المعاصرة، لدرسِها وتهذيبِها وردِّها إلى أصولِها الفصيحة.
ودعا المؤتمر إلى الاستثمارِ في تعليم الأطفال اللغةَ العربيةَ الفصحى، وفرضِ ذلك على وزارات التعليم المعنيّة
بذلك مؤكداً على أهمية الإفادةِ من الإمكاناتِ الكبيرةِ للشبكةِ العنكبوتيةِ في نشرِ اللغةِ العربيةِ والثقافةِ الإسلامية.
وتطلع المؤتمر إلى إعادةِ النظرِ في مناهجِ مدارسِ اللغاتِ التي تهملُ العربيةَ وتقومُ على تدريسِ مقرراتِها بلغاتٍ أجنبية، داعياً إلى تنميةِ الملكةِ اللغويةِ لدى الناشئة في المراحلِ الدراسيةِ الأولى، وذلك بتحفيظِهم القرآنَ الكريم والنصوصَ اللغويةِ الأصيلة، كما حثّ على وضعِ معجمٍ تاريخيٍّ للغةِ العربية، يؤرخُ لألفاظِها ويتتبعُ التطورَ الدلاليِّ الذي يطرأُ على معانيها.
وأوصى المؤتمر بأنْ توجِّهَ أقسامُ اللغةِ العربيةِ بعضَ بحوثِها الأكاديميةِ إلى اللهجاتِ العربيةِ المعاصرة، لدرسِها وتهذيبِها وردِّها إلى أصولِها الفصيحة، والإفادةِ مما تنطوي عليه من فصيحِ الألفاظِ والدلالةِ، مما يثري المعجمَ العربي، داعيًا هذه الأقسام إلى التعاملِ مع اللغةِ العربيةِ المعاصرة، بدرسِها ومحاولةِ تهذيبِها مما أصابَها من انحراف، لتضييقِ الفجوةِ بينَ الفصحى واللهجاتِ المحكية.
وبدأت جلسات مؤتمر "اللغة العربية ومواكبة العصر" الذي نظمته الجامعة الإسلامية بمشاركة ٦٦ باحثاً وباحثة من مختلف الدول العربية والإسلامية وجاءت الجلسة الأولى للمؤتمر حول المحور الأول بعنوان"دور أقسام اللغة العربية في الجامعات في النهوض بالعربية وآدابها"وأدارها الدكتور إبراهيم أبو عباة رئيس جهاز الإرشاد والتوجيه بالحرس الوطني السعودى. .
وفي الجلسات الثانية والثالثة والرابعة تم طرح عدة أبحاث تصبّ في المحور الثاني الذي جاء بعنوان "اللهجات والتأصيل اللغوي"
كما شهدت مناقشات المؤتمر طرح العديد من الرؤى والأفكار من خلال الأوراق البحثية التى تناول قضايا اللغة العربية فعلى صعيد محور"اللغة العربية ووسائل التقنية المعاصرة" تمت مناقشة 16 بحثاً حول التحديات التي تواجه اللغة في التعليم الإلكتروني وأزمة اللغة في الخطاب الإعلامي المعاصر، وفضائيات الأطفال، إضافة إلى تقييم المتحوى الرقمي العربي في الشبكة العالمية وعولمة الفصحى، والدرس النحوي في ضوء الحاسب.
كما تناولت الأبحاث دور الآثار الأدبية المعاصرة في النهوض باللغة بطرح أوراق حول أدب الطفل وشعر الفصحى بمحاذاة الشعر العامي وتجديد البلاغة العربية وتأثير اللغة الإنجليزية على اللغة العربية الإعلامية.
فى اليوم الأخير من المؤتمر تمت مناقشة ١٨ بحثاً تركزت حول "هموم اللغة العربية في عصر العولمة".

أهم الاخبار