رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خادمة الإيدز الهاربة من السعودية تصيب أسرة بالكويت

الصفحه الاخيرة

الثلاثاء, 10 أبريل 2012 11:20
خادمة الإيدز الهاربة من السعودية تصيب أسرة بالكويتالخادمة المصابة

وقع خبر إصابة خادمة إثيوبية هاربة من منزل كفيلها في السعودية بالإيدز، كالصاعقة على أسرة كويتية، كون الخادمة عملت لديها مدة عامين، واكتشفت الأسرة إصابة طفلين بالمرض، وفقا لتقرير نشر اليوم.

وقالت مواطنة كويتية في تصريح لصحيفة "الراي" الكويتية إن ريديا خليل حسين التي عملت خادمة عندنا مدة عامين وتعلقت بها حفيدتاي الصغيرتان، وهما الآن تعانيان مرض نقص المناعة (الإيدز) بأنواعه الثلاثة، ولا أعرف إن كانت البنتان الصغيرتان قد التقطتا المرض من ريديا، ولكننا الآن بتنا نعيش حالة من القلق عليهما وعلى جميع

أفراد العائلة، بعدما عرفنا بإصابتها بالمرض القاتل".
وروت المواطنة عن مخاوفها ومخاوف أفراد أسرتها من التوجه لعرض أنفسهم على الأطباء وإجراء فحوصات لمعرفة إن كانت عدوى الإيدز انتقلت إليهم عبر اختلاطهم بالخادمة ريديا، خصوصاً أنها كانت تضمد جراحها (الخادمة) أثناء عملها في المطبخ، مضيفة "بصراحة نحن خايفين خايفين".


وأضافت "وفي يناير الماضي أبلغتنا (ريديا) أنها تريد العودة إلى بلدها أثيوبيا لإكمال دراستها، فشجعناها على ذلك وقمنا بواجبنا في تسهيل أمور سفرها،

خصوصاً أنها عائدة إلى أهلها".
وتابعت "وبعد مضي شهر على مغادرتها تلقينا اتصالاً هاتفياً مصدره السعودية، وإذ بريديا تتصل من هناك، ولدى سؤالنا عن سبب وجودها في السعودية، علماً أنها كانت أخبرتنا أنها لا تريد العمل من أجل إكمال دراستها، أفصحت عن هروبها من والدها الذي يريد تزويجها بالقوة، ولم تعد إلى الكويت بحكم أن شقيقتها تعمل فيها وينوون قتلها".
ومضت المواطنة الكويتية: "تمنينا الخير لريديا حتى فوجئنا يوم الجمعة الماضي بالخبر الذي نشرته الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي، عن تحذير كفيل سعودي من إيواء خادمته التي هربت من منزله إثر معرفتها بنتائج الفحوصات التي أجريت لها في السعودية والتي دلت على أنها مصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

أهم الاخبار