رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قصة زواج طاهر وريتا بين الأنفاق والسجن

الصفحه الاخيرة

الاثنين, 02 أبريل 2012 09:34
قصة زواج طاهر وريتا بين الأنفاق والسجن

ينتظر طاهر المسلماني (24 سنة) بفارغ الصبر لقاءه زوجته ريتا اسحاق (26 سنة) التي خاطر من أجلها بحياته وحريته، في السابع من الشهر الجاري، بعد محاولات عدّة، وتعقيدات واجهتهما كلفته السجن أكثر من 23 يوماً، والإقامة الجبرية ستة أشهر، إضافة الى غرامة مالية.

ريتا مخرجة فلسطينية، ومراسلة قناة «الآن» الفضائية في قطاع غزة، وطاهر فلسطيني (اسرائيلي) من قرية كفر قرع في وادي عارة قضاء الناصرة، جمعتهما الصدفة، بينما كان يبحث عن مقدمة لبرنامج اجتماعي ينوي اخراجه لمصلحة تليفزيون فلسطين.
ويقول في حديث مع «الحياة»: «تكررت الاتصالات بيني وبين ريتا من أجل الاتفاق على البرنامج، وحاولت استصدار تصريح لدخول الضفة الغربية، وخلال تلك الفترة نشأت بيننا صداقة تطورت الى ارتباط روحي».
أما ريتا فتقول: «لم أكن أبحث عن حب وأنا خارجة لتوّي من علاقة زوجية فاشلة، الا أن معرفتي بطاهر وإصراره العجيب غيّرا رأيي، اتفقنا على أن نلتقي في مدينة شرم الشيخ في الرابع من تموز (يوليو) الماضي، الا أنني لم أستطع العبور إلى مصر عبر معبر رفح الحدودي بسبب الازدحام، وتأخر سفري الى منتصف الشهر ذاته، الا أن طاهر لم يقبل بأن يعود إلى قريته، وأصر على دخول القطاع».
ويوضح طاهر: «صممت على لقائها وطلب يدها، ولم أتردد حينما علمت بتأخر وصولها في البحث عن وسيلة

للوصول الى رفح المصرية ومنها الى القطاع عبر الأنفاق تحت الأرضية». ويصف طاهر رحلته الى رفح المصرية، حيث توجد الأنفاق التي تصلها بالجانب الفلسطيني، قائلاً: «كانت رحلة صعبة، وخطرة، أكثر من 26 ساعة من دون شربة ماء أو طعام، قضيتها بصحبة مطلوبين للسلطات المصرية، علاوة على أنني لم أكن أملك فيزا لدخول مصر، كان معي فيزا ربانية». ويضيف: «على رغم معرفتني بحوادث قصف الأنفاق، أو انهيارها، أو موت الناس داخلها لأسباب مختلفة، إلا أنني لم أكن أفكر بأي شيء، سوى لقاء ريتا».
لم تصدق ريتا أن طاهر اجتاز هذه المسافة حين رأته أمامها، متجاهلاً كل المخاطر، فاصطحبته للقاء أهلها، حيث خيّم صمت ثقيل على اللقاء، قبل أن يكسره طاهر بالتأكيد أنه في غزة ليتعرف إليهم وأنه في انتظار موافقتها للارتباط بها. وبــعد ثلاثة أيام على وجوده في غزة عقد القران، واتفقا على إجراء مراسم الزواج في مصر كي تستطيع عائلته وعائلتها المشاركة.
وتقول ريتا: «أخذ طاهر وثيقة زواجنا، وغادر من حيث أتى عبر نفق وصولاً الى مدينة طابا المصرية، ومنها إلى إيلات، ثم الى تل أبيب، حيث
كانت في انتظاره مفاجأة جديدة».
وصل الى تل أبيب مساء، وفوجئ بقوة من الاستخبارات الاسرائيلية في انتظاره في موقف الحافلات، وسمع أحدهم يقول: «أمسكنا به»، بينما كان آخر يقيد يديه، ويأخذه إلى السجن.
ويقول طاهر: «كان في انتظاري قرار من المحكمة باعتقالي بسبب شكوك بوجود علاقة أمنية مع جهات معادية، إضافة الى دخولي أراض محظورة أمنياً، وفي اليوم التالي عرضوني على محكمة مرة أخرى مددت اعتقالي، ثم وضعوني في السجن اسبوعاً كاملاً، أخضعوني بعدها لتحقيقات متتالية، وعرضوني على جهاز الكشف عن الكذب خمس مرات، ثم نقلوني إلى قسم «العصافير» (قسم من كل سجن اسرائيلي تقريباً مخصص للمتعاونين من الفلسطينيين مع أجهزة الأمن الاسرائيلية للإيقاع بمن يصمدون في التحقيقات ولا يعترفون)، وبعد ثلاثة أسابيع من الاعتقال، أفرجوا عني بغرامة مالية، وفرض الإقامة الجبرية لمدة ستة اشهر».
ويضيف: «لطالما كتبت سيناريوات لأفلام أخرجتها، وكنت على تماس مباشر مع الشخصيات التي أقدمها ومعاناتها، الا أنني لم أتخيل أن أعيش إحدى هذه القصص، وأمر بكل ما مررت به».
وعلى رغم كل ما تعرض له طاهر، فإنه وريتا لا يزالان يجهدان في التخطيط لمصيرهما المشترك، ويُجري بلا كلل اتصالات مكثفة مع كل الجهات المعنية باستصدار تصريح دخول يخول ريتا الوصول الى مدينة رام الله حيث ينويان أن يستقرا بسبب منع سلطات الاحتلال الفلسطينيين من الاقامة في الأراضي المحتلة العام 1948، وهو أمر مرجح ألا يتم أيضاً.
إلا أن ذلك لم يزد طاهر وريتا إلا إصراراً كما قالا: «سنتزوج في مصر بحضور عدد من أفراد عائلتينا، واذا لم نتمكن من أن نكون سوية في رام الله، فأرض الله واسعة». نقلا عن صحيفة الحياة اللندنية.

أهم الاخبار