رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كارثة تيتانيك تنبض بالحياة والسحر رغم مرور مائة عام على وقوعها

كارثة تيتانيك تنبض بالحياة والسحر رغم مرور مائة عام على وقوعهاالسفينة تيتانيك
نيويورك - رويترز:

شغلت دوما حوادث غرق السفن والكوارث الملاحية ألباب الناس وكان أشهرها سفينة الركاب الفخمة (ار.ام.اس تايتانيك) رغم مرور مائة عام على غرقها في رحلتها الاولى.

غرقت السفينة تيتانيك يوم 15 ابريل نيسان عام 1912 ولقي 1517 شخصا حتفهم بعد ثلاث ساعات من اصطدام السفينة بجبل جليد ورغم ذلك لم ينحسر اهتمام الناس بقصص الحياة والحب والبطولة التي حولت الحادث الى اسطورة يحيط بها الكثير من السحر.
ويتضمن كتاب "تيتانيك.. الكارثة التي هزت العالم" TITANIC: The Tragedy That Shook the World وأعده صحفيو لايف صورا وروايات عن السفينة والكثير من تلك الشخصيات بين ركابها التي شغلت العالم منذ مائة عام وحتى يومنا هذا.
وقال روبرت سوليفان مدير التحرير في لايف بوكس في نيويورك سيتي "عدد من أغنى أغنياء العالم ركب (تايتانيك) من فرنسا وبعض من أفقر العالم

ركب من ايرلندا ونجا خليط من هذا وذاك. اتضح انها حوت مجموعة مذهلة من القصص."

يبدأ الكتاب ببناء السفينة رويال ميل شيب تايتانيك كواحدة من بين ثلاث سفن تبنيها شركة الخطوط الملاحية ستار لاين لبدء حقبة جديدة من الرحلات البحرية الباذخة.

وكانت توفر تذاكر من الدرجة الاولى لركاب أثرياء في رحلتها الاولى التي انطلقت من ساوثامبتون بانجلترا في طريقها الى نيويورك مارة بشيربورج في فرنسا وكوينز تاون في ايرلندا.

وكان ركاب اخرون يقيمون في أماكن أقل راحة وأكثر بساطة.

وبالنسبة لكثيرين انتهى هذا الفصل الطبقي حين غرقت السفينة في المياه. ولا توجد صور لها في لحظات غرقها الاخيرة.

لكن الكتاب يتضمن صورا رائعة لرجل الدين الايرلندي الاب فرانك براون الذي

ركب السفينة في ساوثامبتون ومنها الى شيربوج ثم غادرها في كوينز تاون قبل ان تتجه تايتانيك الى المحيط لتلقى مصيرها في أعماقه.
ويتحدث الكتاب بالتفصيل عن الاصطدام المشؤوم بين السفينة وجبل الجليد ومحاولة ارسال نداءات استغاثة بالجهاز اللاسلكي الذي كان في ذلك الوقت من المخترعات الحديثة وفي نهاية المطاف الذعر الذي أصاب الركاب حين أدركوا انه لا يوجد في السفينة قوارب نجاة تكفي كل الركاب وان السماح بركوب النساء والاطفال أولا يعني ان عددا كبير من الرجال سيلقى حتفه.

وكان من بينهم اسيدور ستراوس وهو أحد ملاك متجر ميسي وزوجته ايدا التي قررت ان تموت معه.

وأنقذ مئات الركاب الذين استقلوا العدد القليل المتاح من زوارق النجاة السفينة كارباثيا وكان قبطانها يدعى ارثر هنري روسترون بعد ساعات معدودة من غرق تايتانيك لكن كثيرين لم يصمدوا وماتوا في مياه المحيط الاطلنطي المتجمدة.

ويضم الكتاب أيضا صورا التقطت خلال عدد من المهام الكشفية التي نظمت بعد اكتشاف موقع السفينة الغارقة بعد مرور 73 عاما على غرقها على عمق 3797 مترا تحت سطح الماء.

أهم الاخبار