رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نساء يجدفن عاريات لمكافحة الاتجار بالبشر

نساء يجدفن عاريات لمكافحة الاتجار بالبشرصورة أرشيفية

حقق فريق تجديف نسائى بريطانى رقمًا قياسيًا بعبور المحيط الأطلسي من جزر الكناري إلى باربيدوس، خلال 45 يومًا بالتجذيف عاريات.

وتتبع فريق «جدف من أجل الحرية» طريقًا بحريًا كان يستخدم في القرن التاسع عشر، لنقل العبيد بين أوروبا والامريكيتين.
وهدف الرحلة التي قطعها الفريق، المؤلف من خمس نساء، بقيادة ديبي بيدل والتي بلغت مسافتها 2600 ميل، جمع أموال لصالح جمعيات خيرية بريطانية

تعنى بمكافحة الاتجار بالبشر.
وقالت بيدل: «قضينا معظم الوقت نجدف عراة لأن تبلل الملابس بمياه البحر يزيد من احتكاكها بالجلد، مما قد يسبب القروح».
وتابعت: «التجديف ونحن عراة يعني كذلك أن نجف سريعًا عوضًا عن أن تكون ملابسنا مبللة طيلة الرحلة.. وأن نحقق انجازًا فهو أمر رائع.. لقد عملنا بجهد لتحقيقه».
وبجانب القروح الناجمة عن التجديف الشاق والمتواصل، واجهت المتنافسات العديد من التحديات الأخرى غير المتوقعة أثناء رحلتهم، منها حدوث عطل تقني بالزورق، وفقدان الكثير من مخزونهم الغذائي بعدما غمرته مياه البحر.
واضافت بيدل: «كما تعطلت أداة تصفية المياه لدينا، إلا أن كل تلك المصاعب شحذت قوة العزيمة فينا، وكنا نلجأ للغناء للحفاظ على معنوياتنا».
وأردفت: «في نهاية المطاف أصابنا الجفاف تماما، لكنه كان شعورًا رائعًا عندما أدركنا ما حققناه».
وأكدت أن المهمة المقبلة سيقبل عليها فريقها النسائي وهن بكامل ملابسهن، ولسن عاريات.

أهم الاخبار