رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كارلا برونى .. محرك حملة ساركوزى الانتخابية إعلاميًا

الصفحه الاخيرة

الأحد, 19 فبراير 2012 13:24
كارلا برونى .. محرك حملة ساركوزى الانتخابية إعلاميًا
باريس - أ ش أ:

ما إن أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رسميا عن خوضه الماراثون الانتخابي إلى الإليزيه الأربعاء الماضي حتى حشدت زوجته كارلا بروني طاقتها في وسائل الإعلام لتصبح المحرك الأساسي لحملة زوجها الانتخابية على الصعيد الإعلامي.

فكارلا بروني عارضة الأزياء السابقة وذات الأصول الإيطالية  لم تخف رغبتها  وحتى قبل الإعلان الرسمي - في مساندة زوجها في حملته الانتخابية الجديدة .. فأكدت في منتصف الشهر الماضي استعدادها للمشاركة في الحملة الانتخابية لزوجها
"إذا ما أعلن خوضه الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل القادم" ، ولكنها قالت "إنها لا تعرف ما هو الدور الذي ستقدمه خلال هذه الحملة ولكنها ترى "أن زوجها سيكون بحاجة لها" إذا ما قرر خوض السباق الانتخابي.

ولكن يبدو أن سيدة فرنسا الأولى

عرفت طريق دعم زوجها في الحملة الانتخابية فأعلنت - عبر وسائل الإعلام - أنها ستكون بجواره في أول مؤتمر انتخابي موسع يعقده في وقت لاحق اليوم مع أنصاره في مدينة مرسيليا، جنوب البلاد.

كما ستشارك كارلا، لا بصفتها الفرنسية الأُولى بل كزوجة للمرشح ساركوزي، في المهرجان الجماهيري الذي يعقده زوجها في بلدة فيلبنت، شمال باريس، في 11 مارس المقبل، بحضور 60 ألفا من مؤيديه.

وتشير الأوساط الإعلامية الفرنسية أن زوجة الرئيس تريد أن تلعب دورها على الطريقة الأمريكية ، أي أن تكون موجودة في جميع صور الحملة كما فعلت ميشيل أوباما خلال حملة زوجها

الانتخابية قبل عدة سنوات.

وفي الأيام القلية الماضية .. كثفت كارلا بروني من التصريحات والمقابلات التي تنشرها الصحافة .. بعد قرارها أن تستغل ثقل شهرتها وثروتها وخبرتها وعلاقاتها في الماراثون الانتخابي لصالح زوجها.

وتؤكد كارلا في كل تصريحاتها أن ساركوزي هو الأفضل الأشجع والأكثر خبرة من بين المرشحين.

ولكن في الوقت نفسه لم تسلم زوجة الرئيس الفرنسي من الحملات المضادة التي تستخدم لمحاربة ساركوزي فأثيرت مؤخرا وفي يناير الماضي فضيحة مخالفات مالية اتهمت فيها (كارلا بروني) وأكدتها المجلة الأسبوعية الفرنسية "ماريان" من أن صندوق
مكافحة الإيدز أنفق "مبالغ كبيرة على الأعمال الخيرية" التي قامت بها زوجة الرئيس الفرنسي وسفيرة الصندوق كارلا بروني - ساركوزي و "وكالات عدة يملكها أحد أصدقائها المقربين".

لكن الصندوق نفى هذه الاتهامات، معتبرا أن الدعم الذي قدمه إلى صفحة من صفحات موقع بروني والتكاليف الخاصة بتنقلات هذه الأخيرة في إطار أنشطة الصندوق، كانت مراعية للقواعد والإجراءات الصارمة التي يتبعها الصندوق.

أهم الاخبار