رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ناخبات مصر: شعرنا بالحرية والكرامة فقررنا المشاركة

الصفحه الاخيرة

الخميس, 01 ديسمبر 2011 17:18
جولة: ثناء عامر وتصوير: طارق الحلبي

لأول مرة في تاريخ مصر.. خرج آلاف من النساء والفتيات بمختلف أعمارهن واختلاف طبقاتهن وثقافتهن للمشاركة في انتخابات مجلس الشعب

.. وحرصن علي الإدلاء بأصواتهن داخل المقار الانتخابية، وكان طابور السيدات هو المشهد اللافت للنظر، خاصة من كبار السن والعجائز علي مستوي الـ 9 محافظات المرحلة الأولي.
تنوعت أسباب الإقبال علي صناديق الاقتراع فمنهن شارك تخوفاً من دفع الغرامة التي تصل إلي 500 جنيه، والآخريات شعرن بالحرية والكرامة والتغيير فقررن المشاركة في إعادة بناء نهضة مصر.
أشارت إيمان أبوشنب 25 عاماً - طبيبة وناخبة بمنطقة عين شمس - إلي ضرورة مشاركة المرأة في الحياة السياسية، خاصة انتخابات ما بعد الثورة التي ستغير الواقع الذي عشناه من قبل، وحتي لا نقع تحت طائلة أي حزب أو جماعة تتحكم فيها، وكأننا عرائس ماريونت وأصواتنا أمانة نختار بها من يتولي حكم الدولة.
أكدت فاطمة غالي 34 عاماً - موظفة وناخبة في منطقة مصر الجديدة - أن مشاركتها في الانتخابات

من أجل استقرار مصر وحصولها علي هويتها التي سلبت منها علي يد النظام السابق، وأضافت: الشعب في حاجة إلي الأمان والاستقرار، كما أن الأحداث الحالية تجبر كل مواطن أن يشارك في الحياة السياسية.
أم محمد «سيدة عجوز تبلغ من العمر 80 عاماً» - ناخبة بمنطقة المطرية الدائرة الثانية شرق القاهرة - قالت وهي محنية الظهر: أنا مقدرش أدفع 500 جنيه غرامة أو يخصموها من المعاش، أنا أول مرة أنتخب ومش عارفة أعمل إيه لكن أتمني من ربنا أن الناس دي تعمل حاجة كويسة للبلد.
قاطعتها ليلي علي 55 عاماً - ربة منزل - قائلة: يجب علي الجميع رجال ونساء المشاركة في الانتخابات لأنه واجب وطني، كما أن أصواتنا في هذه المرحلة مؤثرة في حياة مصر، ومن الضروري أن تشارك المرأة في هذه المرحلة
الفارقة في الحياة السياسية، وأكدت أن هذه الدورة لن تكون المرة الأولي لها في المشاركة في الانتخابات، وأن هناك فرقاً كبيراً بين هذه الدورة والأعوام السابقة، حيث اتسمت بالتنظيم وحسن المعاملة والحرص علي إدلاء الناخبين بأصواتهم وعدم التأثير عليهم باختيار أحد المرشحين.
أشارت مارجريت عازر - سكرتير عام حزب الوفد ومرشحة الحزب بالدائرة الثانية شرق القاهرة - إلي تدني نسبة اشتراك المرأة كمرشحة علي مستوي القاهرة لتواجدها في مؤخرة القوائم، أما مشاركة المرأة في الانتخابات كناخب تمثل نسبة جيدة جداً مقارنة بالدورات السابقة، فضلاً عن كون إدلاء الناخبات بأصواتهن يعتبر مهمة وطنية نظراً لأهمية مجلس الشعب في الحياة السياسية، ومساهمته في انتخاب جمعية تأسيسية تقوم بوضع الدستور ومن الضروري أن يكون ممثلو مجلس الشعب نخبة مختارة بإتقان، لذا يجب علي كل ناخب الاقتراع بصدق ونزاهة من أجل مستقبل أفضل لمصر
أما الكاتبة سكينة فؤاد فأكدت أن العين المجردة والصور خير دليل عما حدث في المرحلة الأولي علي مستوي الـ 9 محافظات التي أجريت فيها الانتخابات أن النسبة الأكبر كانت للنساء اللاتي حرصن علي المشاركة في الحياة السياسية من أجل الحرية، رغم أن اشتراكها كمرشحة لن يتوافق مع تاريخ كفاحها في صناعة تاريخ مصر.

أهم الاخبار