رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ثورة الغضب الثالثة" تدعو لإثنين "الخلاص"

الصفحه الاخيرة

الأحد, 27 نوفمبر 2011 13:05
كتبت – سارة عزو :

دعت صفحة "ثورة الغضب الثالثة" أمس السبت على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" المصريين للنزول لميدان التحرير غداً الاثتين، من أجل تشكيل مجلس رئاسى مدنى، وحكومة إنقاذ وطنى، ورحيل المجلس العسكرى عن السلطة، وقد أسمت الصفحة يوم 28 نوفمبر بمليونية "الخلاص"، مشيرة أن ذلك لن يمنع المصريين من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية المقرر بدءها غداً.

حيث قالوا :"اللي خايفين على البلد لحسن تموت، متخافوش ده الموت سكوت، وإحنا مش في الخطة أصلا إن بكره يكون سكوت، وبالنسبة للأخوة اللى بيسألوا عن تعارض الدعوة لمليونية 28 نوفمبر مع ميعاد الانتخابات تقدر تروح تدلى بصوتك وترجع الميدان".

وفي سياق آخر عقب أحد مؤسسي الصفحة على عقد الانتخابات غداً في ظل

استمرار مطالبهم برحيل المجلس العسكري وتشكيل حكومة إنقاذ وطني، بالإضافة إلى إدانتهم لمقتل الشهيد أحمد السرور:" احنا اتخنقنا الناس بتموت وبتضرب وتتسحل ودول عايزين انتخابات، يا ترى اللى عند مجلس الوزراء كمان بلطجية، ويا ترى كانوا رايحين يقتحموها !!، اهم اتضربوا واتفض الاعتصام واتقتل واحد واتصاب العشرات".

ومن ناحية أخرى وجهت الصفحة رسالة لرئيس مجلس الوزراء د.كمال الجنزوري - المكلف بتشكيل الحكومة – للتأكيد على امتلاكه للعديد من الصلاحيات على  رأسها وقف المحاكمات العسكرية للمدنيين وإطلاق سرح المعتقلين السياسيين، ومحاكمة ضباط الشرطة المتورطين في قتل الثوار، مشيرين إلى أن أى إتفاق

أو تفاوض مع حكومة الجنزوى يُكسبها شرعية، لذلك يجب عدم المشاركة فى إجهاض الثورة وهدر دم الشهداء – على حد تعبيرهم -.

وقد نصت الرسالة التي تداولها من بعدهم مجموعة من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي :"إثبت إن عندك كل الصلاحيات زي ما بتقول، طلع قرار فوراً بوقف المحاكمات العسكرية للمدنيين، وإطلاق سراح جميع المساجين السياسيين المحتجزين منذ بداية الثورة وإنهاء حالة الطواريء، وإقامة محاكمة ثورية إستثنائية لرموز النظام السابق أجمعهم مع رئيسهم وعزل جميع فلول الحزب الوطني السابق لمدة 5 سنوات علي الأقل، ومحاكمة جزارين الداخلية كلهم اللي متورطين في قتل الثوار، وعزل وزير الإعلام الكاذب فوراً وتطهير المنظومة بأكملها بقرارات رادعة فورية، وإقصاء القضاة المتورطين في تزوير الانتخابات الماضية عن عملية الانتخابات الحالية، وإطلاعنا علي نتائج التحقيقات حالاً في أحداث ماسبيرو ومعاقبة المتورطين فيها بأقصي سرعة، ولو عملت الكلام ده يبقي أوعدك إني هادعمك كرئيس وزراء".

 

أهم الاخبار