رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.. لاتوف: أتمنى أن أكون بينكم في التحرير

الصفحه الاخيرة

الخميس, 24 نوفمبر 2011 18:06
فيديو.. لاتوف: أتمنى أن أكون بينكم في التحريركارلوس لاتوف
كتبت– سارة عزو:

"إخوانى وأخواتى  كنت أتمنى أن أكون بينكم  في ميدان التحرير، لكن بمجرد وصولي لمطار القاهرة سيتم القبض علي ، وأرسل لكم ذلك الفيديو تأييدا لكم ، فما أقوم به من أجل الفلسطينيين هو ما أقوم به من أجلكم، أنتم في قلبي ورأسي"، بهذه الكلمات أيد رسام الكاريكاتير العالمي كارلوس لاتوف المصريين في ميدان التحرير من خلال مقطع فيديو بثه على قناته الخاصة على موقع "يوتيوب" الالكتروني .

وقد أكد لاتوف من خلال الفيديو حرصه الشديد على متابعة الموقف في مصر منذ ثورة 25 يناير التي طالما كرس جهوده الفنية عن طريق رسومه الكاريكاتيرية لمساندتها وتأييدها، مؤكداً على أن ما تمر به مصر الآن هو مواجهة نفس ديكتاتورية نظام مبارك

البائد قائلاً :"كما تعلمون كنت أتابع جميع الحركات في مصر منذ يناير، الشعب المصري استطاع إقالة وتنحية مبارك، والذين استلموا مكان مبارك هم جزء من الديكتاتورية التابعة لمبارك بالماضي".

وأشار لاتوف إلى عزيمة الشعب المصري القوية وعلى نضالهم ضد الديكتاتوريات، كما ندد بالعنف الممارس ضد الشعب المصري الآن في ميدان التحرير واصفاً إياه بالجرائم والحرب التي شنها المجلس العسكري على شعبه؛ قائلاً :"قاد المجلس العسكري حرباً ضد الشعب المصري لكن الشعب المصري لن يستسلم، لن يؤثر فيهم الغاز الممنوع دولياً، ولن تمنعهم الطلقات النارية من جانب الجيش والشرطة، ولن تخفت أفواه المناضلين بسبب

قوة المجلس العسكري، فقد تخلى المصريون عن خوفهم بعد 30 عاما في ظل الرعب والخوف الشديدين، حتى أصبحوا لا يهابون الموت من أجل العيش بشرف".

وتابع لاتوف:"المصريون لا يريدون ديكتاتورية مفروضة من أمريكا أو إسرائيل أو السعودية، وما يناضل المصريون من أجله منذ شهر يناير وحتى الآن هي الحرية للمصريين جميعاً، لقد استعمل المجلس العسكري في مصر جميع الجرائم ضد الشعب المصري حتى الآن ، من سجن ورقابة على الصحافة ومتابعة وملاحقة الثوار، ووزارة الداخلية مازالت تقتل الثوار في ميدان التحرير والإسكندرية ومحافظات أخرى متفرقة في مصر".
يذكر أن كارلوس لاتوف - البرازيلي من أصل لبناني - كان قد كرس جميع أعماله الأخيرة لدعم الثورات العربية في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا، فطالما عبر عن تعاطفه مع الشعوب العربية وكراهيته للديكتاتوريات عن طريق رسوماته الساخرة، معلناً عن طريق رسوماته الكاريكاتيرية السياسية أن الحق دائما مع العرب والمسلمين.

شاهد الفيديو :

http://www.youtube.com/watch?v=TtQQPSso2H0

أهم الاخبار