رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صورة مفبركة لشيخ الأزهر وبابا الفاتيكان تثير أزمة

الصفحه الاخيرة

الخميس, 17 نوفمبر 2011 16:18
كتبت- نرمين حسن:

اضطرت شركة "بنيتون" لرفع الصورة المفبركة التى يظهر فيها بابا الفاتيكان يقبل الأمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب من فمه بعد 3ساعات فقط من إطلاق الشركة لحملتها الإعلانية الجديدة تحت ضغط بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر .

والصورة المفبركة جاءت ضمن مجموعة صور احتفظت بها الشركة الإيطالية فى حملتها وتضم مشاهد لقبلات متبادلة بين الرئيس الأمريكى أوباما والرئيس الصينى هو جينتاو وأخرى للرئيس الفرنسى ساركوزى والمستشارة الألمانية ميركيل .
وأعربت الشركة التى تميزت بإطلاق حملات إعلانية مبتكرة عن أسفها من أن إستخدام الصورة قد أساء للبابا .
وأضافت الشركة فى بيانها الذى صدر منذ ساعات أنها أرادت إطلاق حملة لنبذ الكراهية كوسيلة للترويج لمنتجاتها ولم تهدف من تركيب الصورة سوى الدعوة لنبذ الكراهية

بين الأطياف المختلفة خاصة بين أتباع الدينين المسيحى والإسلامى .
وأعلنت فى ختام بيانها رفع الصورة فوراً من جميع إعلاناتها . وأشار المتحدث الرسمى باسم المجموعة الصناعية إلى استخدام صور مشابهة لزعماء آخرين مثل محمود عباس أبو مازن وبنيامين نتانياهو .
وأعتبر الفاتيكان تركيب صورة بهذا الشكل لاستخدامها فى أغراض إعلانية تستهدف أغراضا تجارية أمرا يدل على عدم احترام المجموعة الصناعية الإيطالية لقداسة البابا . وانتقد الأب فيديريكو لمباردى المتحدث الرسمى باسم الفاتيكان التلاعب بصورة قداسة البابا لأغراض تجارية .
وأوضح إليساندرو بنيتون نائب رئيس المجموعة الصناعية الكبرى أن الشركة كانت تستهدف نبذ الكراهية فى
حملتها الإعلانية خاصة بين زعماء الدول المتناحرة
كانت الشركة قامت بتركيب عدة صور لعدد من زعماء العالم يقبلون بعضهم البعض تحت عنوان: لا للكراهية وطبعتها على لافتات كبرى ووضعت على مداخل متاجرها فى جميع أنحاء العالم ، بالإضافة لمداخل المحلات التى تبيع منتجاتها و الأماكن المخصصة لإعلاناتها بشكل دائم .
قام بعض الشباب بتصوير الصورة بكاميرات المحمول وبثها عبر الإنترنت مما أثار غضب الكاثوليك الذين قرروا مقاطعة الحملة الإعلانية للمجموعة الصناعية الإيطالية . واستنكر لوقا برجوميو رئيس جمعية مشاهدى التلفزيون الكاثوليك الإيطالية الإعلان وطالب الشركة المعلنة البحث عن شىء أفيد وأفضل من استغلال الشخصيات المقدسة لأهداف تجارية بحتة .
ولم تنتبه أي جهة إسلامية إلى الصورة الموزعة في أنحاء العالم لرفع الأذى عن شيخ الأزهر والمؤسسة الدينية التي تدين لها بالولاء كافة  المؤسسات الدينية السنية في أنحاء العالم .

وقد هدد الفاتيكان باتخاذ إجراءات قانونية حاسمة ضد أى جهة تقوم بنشر أو بث الصورة.

أهم الاخبار